شركة الطيران الروسية "أيروفلوت" تخسر 20% من ركابها نتيجة العقوبات الغربية

طائرة تابعة لشركة الطيران الروسية "أيروفلوت"
طائرة تابعة لشركة الطيران الروسية "أيروفلوت" © رويترز

أعلنت شركة الطيران الروسية "أيروفلوت" يوم الاثنين 04/25 تراجعًا بنسبة 20,4% في عدد ركابها في آذار/مارس، مقارنةً بالفترة نفسها من العام 2021، وذلك بسبب العقوبات الغربية المفروضة على موسكو على خلفية الحرب في أوكرانيا.

إعلان

في آذار/مارس 2022، استقلّ 2,20 مليون راكب رحلات أيروفلوت أو إحدى الشركتين التابعتين لها "روسيا" و"بوبيدا"، مقابل 2,76 مليون راكب في آذار/مارس 2021.

وسُجّل تراجع في عدد الركاب بنسبة 50% للرحلات الدولية، مع نقل 189,400 شخص مقابل 379,200 قبل عام. وبالنسبة للرحلات الداخلية، تراجعت نسبة الركاب بـ15%.

شركة "أيروفلوت" الأمّ التي تسيّر رحلات دولة أكثر، هي الأكثر تضرّرًا مع تسجيلها تراجعًا في عدد الركاب بنسبة 32,1%.

وهذه المرة الأولى التي تعلن فيها مجموعة "أيروفلوت" نتائج تشغيلية منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 شباط/فبراير، الذي تسبب بفرض سلسلة من العقوبات الغربية.

أواخر شباط/فبراير، فرض الاتحاد الأوروبي خصوصًا عقوبات على قطاع صناعة الطائرات الروسي، فأغلق مجاله الجوّي أمام الطائرات الروسية ومنع تزويد الشركات بقطع غيار.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم