كوريا الشمالية تنشر الموظفين الإداريين وعمال المصانع لمكافحة الجفاف

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون © أسوشيتد برس

ذكرت وسائل إعلام رسمية اليوم الأربعاء أن كوريا الشمالية استعانت بالموظفين الإداريين وعمال االمصانع وأرسلتهم إلى المناطق الزراعية في أنحاء البلاد للمشاركة في جهود مكافحة الجفاف وسط مخاوف من نقص مطول في الغذاء.

إعلان

ودعا كيم جونج أون زعيم كوريا الشمالية إلى اتخاذ إجراءات لتحسين الوضع الغذائي الحرج الذي نتج عن جائحة فيروس كورونا والأعاصير، على الرغم من تحسن طفيف في مطلع العام الماضي. وطالما شكل الجفاف والفيضانات تهديدا موسميا لكوريا الشمالية التي ينقصها أنظمة ري وغيرها من البنية التحتية وقد تقوض أي مخاطر طبيعية جسيمة اقتصادها المضطرب بالفعل بسبب العقوبات الدولية وتوقف التجارة تقريبا.

وقالت صحيفة رودونج سينمون الرسمية إن مسؤولي الحكومة وعمال المصانع انضموا إلى المزارعين في أنحاء البلاد في توزيع معدات ضخ وتطوير موارد مياه في المناطق المهددة بالفيضانات. ولم تشر الصحيفة إلى أي أضرار حتى الآن، لكنها ذكرت أن هذه الجهود تهدف لمواجهة موجة جفاف حالية والاستعداد لجفاف مرتقب.

وفي مارس آذار حثت الأمم المتحدة بيونجيانج على إعادة فتح حدودها لعمال الإغاثة وواردات الغذاء، قائلة إن عزلة بيونجيانج المتزايدة قد تترك الكثيرين في مواجهة المجاعة. ولم تؤكد كوريا الشمالية رسميا تسجيل أي إصابات بمرض كوفيد-19/ لكنها أغلقت حدودها وفرضت قيودا على السفر قبل أن تستأنف التبادل التجاري مع الصين لفترة قصيرة في مطلع هذا العام.

ووفقا لبرنامج الأغذية العالمي فإنه حتى قبل الجائحة كان 11 مليونا أو أكثر من 40 بالمئة من سكان كوريا الشمالية يعانون من سوء التغذية ويحتاجون مساعدات إنسانية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم