تايلاندي عاش مع جثة زوجته المتوفاة لمدة 21 عاماً بدافع "الحب العميق"!

عاش مع جثة زوجته 21 عاماً
عاش مع جثة زوجته 21 عاماً © فليكر (frkasb)

عاش رجل تايلاندي ما يقرب من 21 عاماً مع جثة زوجته المتوفاة بدافع الحب العميق قبل أن يدرك أنه لم يعد قادراً على الاحتمال.

إعلان

في 30 نيسان/أبريل 2022، اكتشف سكان أحد أحياء بانكوك أن تشارن جانواتشكال، وهو طبيب سابق في الجيش يبلغ من العمر 72 عاماً، كان يعيش مع جثة زوجته المتوفاة منذ أكثر من 20 عاماً.

ومنذ ذلك الحين أطلق عليه لقب "الرجل ذو الحب الأبدي". وبدأ كل شيء عندما تلقى جانواتشكال، الحاصل على درجات علمية في الأدوية والطب التقليدي والقانون، زيارة من المحامي نيتثورن كايوتو.

قام كايوتو بعد ذلك باكتشاف مروّع في منزل الطبيب السابق المصنوع من الخرسانة حيث لا توجد أرضيات أو أبواب أو نوافذ، فقد وجد جثة امرأة ميتة منذ زمن طويل في نعش قرب سريره.

منذ وفاة زوجته يعيش الرجل بلا كهرباء ويشترك في مياه الشرب مع جاره. وعاش السبعيني طوال حياته مع ولديه الذين لم يفهما رغبة الوالد في العيش مع جثة أمهما فقررا مغادرة المنزل.

أدرك جانواتشكال أخيراً إنه لا يستطيع الاستمرار في العيش على هذا النحو. في اليوم السابق لهذا الاكتشاف، ذهب إلى مؤسسة في بانكوك لمعرفة خيارات حرق الجثث.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم