كيف انتقلت كوريا الشمالية من "صفر حالة" كوفيد-19 إلى 1.2 مليون إصابة في 3 أيام؟

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون © أسوشيتد برس

تفاخرت كوريا الشمالية على مدى عامين ونصف بعدم وجود أي حالات إصابة بكوفيد-19 على أراضيها، لكنها انتقلت فجأة من "صفر حالة" إلى ما تقول السلطات إنه كارثة صحية في 72 ساعة.

إعلان

بعد ثلاثة أيام من ظهور الأعراض الأولى في البلاد تم الإبلاغ عن 1.2 مليون حالة بعد أن كانت بيونغ يانغ تنفي بشكل قاطع وجود إصابات.

وأكدت وسائل الإعلام في البلاد أن "حمى غامضة" أصاب 350 ألف شخص قبل أن تتحدث بعد ثلاثة أيام عن 1.2 مليون إصابة بأعراض الحمى.

وأفادت البيانات الرسمية عن وفاة 50 شخصاً على الأقل في البلد الذي لم يطور أي استراتيجية تلقيح لمكافحة كورونا. وخلال الأسبوع الماضي، قال إيثان جيويل، وهو خبير أمريكي يوفر معلومات وتحليلات عن كوريا الشمالية، إنه يتوقع "موجة هائلة من الوفيات" في البلاد.

وأضاف: "الناس غير محصنين، والحالة الصحية سيئة، ولا يبدو أن الحكومة لديها نهج مسؤول لمنع كل هذا". وبالتالي فإن الوضع يتدهور بسرعة وستكون إدارة الوباء أكثر صعوبة حيث أن متحور أوميكرون الذي تم اكتشافه في بيونغ يانغ قابل للعدوى من خمسة إلى ستة أضعاف بالمقارنة مع النسخة الأصلية من الفيروس التي ظهرت في ووهان في الصين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم