الهند: تنكرت بزي رجل خلال 36 عاماً لتربّي ابنتها بمفردها في مجتمع ذكوري لا يرحم

سيدة هندية من كشمير
سيدة هندية من كشمير © أسوشيتد برس

بعد أن فقدت زوجها، قررت امرأة هندية أن ترتدي ملابس الرجل وتتنكر في هيئته حتى تتمكن من تربية ابنتها بمفردها والتحايل على الأعراف الاجتماعية في قريتها.

إعلان

قالت صحيفة New Indian Express في 15 أيار/مايو إن السيدة لم تعد تتحمل نظرة المجتمع الذكوري الذي تعيش فيه وكانت الفتاة البالغة من العمر 20 عاماً قد حملت من زوجها الذي توفي بنوبة قلبية بعد 15 يوماً فقط.

وقررت بعد ذلك تربية ابنتها وحدها، لكن النساء العازبات في قرية كاتوناياكانباتي الواقعة في ولاية تاميل نادو الهندية يتعرضن لمضايقات من قبل السكان ولا ينظر إلى حالتهن بعين الرضا.

عانت الشابة باستمرار من التمييز والتحرش الجنسي في عملها، وفي أحد الأيام قررت أن تغير الوضع لنفسها ولابنتها. لذا قصت شعرها وارتدت ملابس الرجال وأطلقت على نفسها اسم "موثو".

وتقول "فقط أقاربي المقربون في المنزل وابنتي يعرفون أنني امرأة. لقد قمت بجميع أنواع الأعمال، من الرسام إلى تقديم الشاي وغيرها. ادخرت كل قرش لضمان حياة آمنة لي ولابنتي".

والآن بعد أن أصبحت ابنتها بالغة، لم تعد السيدة بحاجة إلى الاختباء وقد أشاد بها الملايين في جميع أنحاء البلاد.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم