تركمانستان ستنصب تمثالا للحصان المفضل لرئيسها السابق

رئيس تركمانستان السابق  قربانقولي بيردي محمدوف
رئيس تركمانستان السابق قربانقولي بيردي محمدوف © أ ف ب

سيحظى الحصان المفضل لدى رئيس تركمانستان السابق قربان قولي بردي محمدوف بتمثال خاص في عشق آباد عاصمة هذه الدولة الواقعة في آسيا الوسطى، وهي من أكثر دول العالم انغلاقا، حسب ما ذكرت صحيفة حكومية يوم الاثنين 05/23.

إعلان

وتؤدي سلالة خيول "أخال - تيكي" دورا بارزا في الدعاية لهذه الجمهورية السوفياتية السابقة الغنية بالغاز الطبيعي، وقد رفعها الرئيس السابق إلى مستوى الرمز الوطني، أثناء فترة حكمه التي أمسك خلالها البلاد بقبضة من حديد لمدة 15 عاما قبل أن يسلم السلطة لابنه سردار في آذار/مارس.

في عام 2015، أقيم في البلاد تمثال ذهبي لقربان قولي بردي محمدوف يمثله على قمة صخرة ممتطيا حصانه المفضل "أكان" وممسكا حمامة في يده اليمنى. 

وسيكون أيضا لحصانه المفضل تمثال خاص، بعدما أعطى الرئيس الجديد سردار بردي محمدوف موافقته على بناء نصب تذكاري على شرف الجواد في مقاطعة أخال.

وبحسب مرسوم نقلته صحيفة "نوترالني" الحكومية الاثنين، من شأن التمثال الجديد أن "يزيد من مجد خيول +أخال تيكي+، الفخر الوطني للشعب التركماني". 

وفي عام 2018، دخل الجواد "أكان" الذي يؤكد الرئيس السابق أنه دربه شخصيا، موسوعة غينيس للأرقام القياسية بعدما مشى على قائمتيه الخلفيتين 10 أمتار في غضون 4,19 ثوان.

في العام السابق، حمل الجواد الفارس الذي أشعل شعلة دورة الألعاب الآسيوية لفنون الدفاع عن النفس والألعاب الداخلية، وهي مسابقة تدعمها اللجنة الأولمبية الآسيوية وتستخدمها السلطات التركمانية لتلميع صورة هذه الدولة مع وضعها على الخريطة الرياضية.

في شباط/فبراير، أعلن قربان قولي بردي ممحمدوف البالغ 64 عاما، أنه اتخذ "قرارا صعبا" بسبب سنه وأراد ترك البلاد "للقادة الشباب". بعد أيام قليلة، أصبح ابنه خليفته المعين وانتُخب بشكل غير مفاجئ في آذار/مارس.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم