بعد حظره 6 سنوات لتلفيقه تسلق قمة إيفرست: هندي يستعيد سمعته بطريقة غير متوقعة

ناريندر سينغ ياداف فوق قمة إيفرست
ناريندر سينغ ياداف فوق قمة إيفرست © أ ف ب

بعد أن منعت السلطات الهندية متسلق جبال هندي من دخول قمة جبل إيفرست لادعائه كذباً أنه تسلقها، رد المستلق أخيراً في محاولة لاستعادة سمعته بطريقة مثيرة.

إعلان

وكان المتسلق ناريندر سينغ ياداف قد زعم أنه صعد إلى قمة إيفرست في أيار/مايو 2016، ليتضح لاحقاً أن الصور التي نشرها الشاب البالغ من العمر 26 عاماً مزورة.

وفرضت حكومة النيبال حظراً لمدة ست سنوات عليه وعلى اثنين آخرين من متسلقي الجبال من تسلق إيفرست وهي عقوبة انتهى مفعولها في شهر أيار/مايو 2022، فقام سينغ ياداف بتسلق القمة فعلاً.

وقال سينغ ياداف الجمعة 3 حزيران/يونيو: "إيفرست حلم لنا جميعاً لكن بالنسبة لي إيفرست هي حياتي". وأضاف المتسلق الذي لا يزال يصر على أنه وصل بالفعل إلى القمة في عام 2016: "كان هناك الكثير من المزاعم ضدي ولهذا السبب كان علي إثبات نفسي".

وبحسب بيشما راج بهاتراي المسؤول بوزارة السياحة النيبالية: "لقد قدمنا له شهادة على إنجازه يوم الأربعاء بعد أن قدم أدلة كافية".

ويعتبر تسلق قمة إيفرست التي تبلغ 8849 متراً الإنجاز الكبير للعديد من المتسلقين حول العالم، ويتطلب نظام المصادقة الحالي على التسلق وجود صور وتقارير من قادة الفرق ووكلاء الحكومة، لكن محاولات الاحتيال لا تزال تحدث من وقت لآخر.

في عام 2016، مُنع زوجان من قبل الشرطة الهندية من دخول إيفرست لمدة عشر سنوات بعد أن قاما بتركيب صور لهما مع صورة التقطها متسلق هندي آخر على القمة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم