اليابان تختبر بنجاح عنفة عملاقة مبتكرة لتوليد الكهرباء من تيارات المحيط

توليد الكهرباء من الرياح في البحر أمام السواحل الأمريكية
توليد الكهرباء من الرياح في البحر أمام السواحل الأمريكية © أسوشيتد برس

اختبرت اليابان بنجاح نظاماً جديداً قادراً على توفير شكل من أشكال الطاقة المتجددة المستقلة عن الرياح أو الشمس بشكل ثابت ومستقر، وهو عبارة عن عنفة عملاقة تستخدم تيارات المحيط لتوليد الكهرباء.

إعلان

لأكثر من عقد من الزمان، قامت شركة IHI Corp اليابانية بتطوير عنفة تحت الماء تحول تيارات المحيطات إلى مصدر آمن ودائم للكهرباء. تبدو الآلة الضخمة مثل طائرة ركاب تحتوي على اثنتين من العنفات بدلاً من المحركات النفاثة و"جسم الطائرة" المركزي الذي يحتوي على نظام تعديل الطفو.

يُطلق على هذا النموذج الأولي الذي يبلغ وزنه 33 طناً اسم Kairyu سيتم تثبيته في الأرض على عمق 30 إلى 50 متراً من سطح الماء.

وبمجرد وصوله إلى موقعه المحدد سيستخدم النموذج تيار "كوروشيو"، وهو أحد أقوى التيارات المائية في العالم ويتدفق على طول الساحل الشرقي لليابان، ويشرع في نقل الكهرباء عبر الكابلات المثبتة في قاع البحر.

يقول كين تاكاجي، أستاذ سياسة تكنولوجيا المحيطات في مدرسة طوكيو للدراسات العليا لعلوم الحدود، إن "التيارات المحيطية تتمتع بميزة من حيث إمكانية الوصول إليها من اليابان. في أوروبا تعتبر طاقة الرياح أكثر أهمية من الناحية الجغرافية".

الميزة الأخرى لتيارات المحيطات هي استقرارها ودورانها الثابت مع تذبذب ضئيل للغاية في سرعتها أو اتجاهها، مما يمنحها عامل قدرة من 50 إلى 70٪ في حين تصل طاقة الرياح في أقصى حدودها إلى 30٪ والطاقة الشمسية إلى 15%.

ويخلص تاكاجي إلى أن "اليابان لا تنعم بالكثير من الطاقة البديلة. قد يقول الناس إنه مجرد حلم، لكن علينا أن نجرب كل ما هو ممكن للوصول إلى طاقة تنتج صفر كربون".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم