الهند: اعتقال متورطين في أعمال شغب على خلفية تصريحات حول النبي محمد

مظاهرة في مدينة كراتشي الباكستانية
مظاهرة في مدينة كراتشي الباكستانية © أسوشيتد برس

قال مسؤولون الأحد 06/13 إن السلطات في ولاية أوتار براديش الهندية هدمت منازل عدة أشخاص متهمين بالتورط في أعمال شغب الأسبوع الماضي بسبب تصريحات حول النبي محمد صدرت عن مسؤولين في الحزب الحاكم.

إعلان

وأضاف المسؤولون أنه في الشطر الهندي من إقليم كشمير ألقت الشرطة القبض على شاب لنشره مقطع فيديو يهدد بقطع رأس المتحدثة السابقة باسم الحزب الحاكم التي أدلت ببعض تلك التصريحات. وأزالت السلطات مقطع الفيديو الذي تم تداوله على موقع يوتيوب. وخلال الأسابيع الماضية، خرج مسلمون إلى الشوارع للاحتجاج على تعليقات حول الإسلام أدلى بها اثنان من أعضاء حزب رئيس الوزراء ناريندرا مودي القومي الهندوسي (بهاراتيا جاناتا).

واندلعت اشتباكات بسبب هذه التصريحات بين مسلمين وهندوس في أنحاء البلاد، وفي بعض الحالات بين محتجين والشرطة في عدة مناطق. واعتقلت الشرطة أكثر من 300 شخص بسبب أعمال شغب متفرقة في ولاية أوتار براديش في الشمال. ويرى بعض المنتمين للأقلية المسلمة أن هذه التصريحات كانت أحدث مثال على صنوف الضغط يتعرضون لها في العديد من القضايا، مثل حرية العبادة وارتداء الفتيات للحجاب، تحت حكم حزب بهاراتيا جاناتا.

وأوقف الحزب المتحدثة باسمه نوبور شارما عن العمل وأقال مسؤولا آخر هو نافين كومار جيندال بسبب تصريحاتهما عن النبي محمد وزوجته الصغرى والتي تسببت كذلك في خلاف دبلوماسي مع عدد من الدول الإسلامية. ورفعت الشرطة دعاوى ضد هذين المسؤولين السابقين في الحزب الحاكم، بينما قالت الحكومة إن تصريحاتهما لا تعكس آراءها. وطالبت منظمات إسلامية باعتقالهما بينما رحبت بعض الجماعات الهندوسية بتصريحات المسؤولين وأثنت عليهما.

وقال المتحدث باسم الحزب الحاكم في ولاية أوتار براديش إن رئيس وزراء الولاية يوجي أديتينات أمر المسؤولين خلال عطلة نهاية الأسبوع بهدم أي مؤسسات ومنازل غير قانونية لأشخاص متهمين بالتورط في أعمال العنف. وتم هدم منزل العقل المدبر المزعوم لأعمال الشغب، وابنته وهي ناشطة مسلمة في مجال حقوق الإنسان، وسط تواجد مكثف للشرطة الأحد. كما هُدمت في الولاية ممتلكات اثنين آخرين متهمين بإلقاء الحجارة بعد صلاة الجمعة.

وقال جيندال الأحد إن عائلته تواجه تهديدات مستمرة. وقال بعض أتباعه إن قنبلة بدائية تم تفكيكها بالقرب من منزله في العاصمة نيودلهي. ولم يعلق رئيس الوزراء ناريندرا مودي حتى الآن على الاضطرابات. وفي ولاية البنغال الغربية بشرق البلاد، فرضت السلطات قانون طوارئ يحظر التجمعات العامة في منطقة هاوراه الصناعية حتى 16 يونيو حزيران. ونظم رئيس حزب بهاراتيا جاناتا في ولاية البنغال الغربية اعتصاما اليوم الأحد واتهم بنجلادش المجاورة، وهي دولة تقطنها غالبية من المسلمين، بالتحريض على العنف في الولاية. والأسبوع الماضي، قدمت دول مثل قطر والسعودية والإمارات وسلطنة عمان وإيران، وهي من شركاء التجارة الرئيسيين للهند، احتجاجات عبر القنوات الدبلوماسية لمطالبة حكومة مودي بالاعتذار.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم