حلف شمال الأطلسي يعلن أن الصين تشكل تحديا لمصالح دوله وأمنها

الجيش الصيني
الجيش الصيني AP - Kin Cheung

اعتبر حلف شمال الأطلسي يوم الأربعاء 29 حزيران – يونيو 2022 أن الصين تشكل "تحدّيا لمصالح" دول الناتو و"أمنها" في خريطة الطريق الاستراتيجية الجديدة التي اعتمدها خلال قمته في مدريد.

إعلان

وكتب الحلف في هذا "المفهوم الاستراتيجي"، أن "طموحات الصين المعلنة وسياساتها القسرية تتحديان مصالحنا وأمننا وقيمنا"، مدينا "الشراكة الاستراتيجية" بين بكين وموسكو ضد "النظام الدولي".

وهذه المرة الأولى التي تذكر فيها هذه الوثيقة الصين التي لم تدرج تاريخيا ضمن مهمة حلف شمال الأطلسي.

وأدان الناتو "الشراكة الاستراتيجية العميقة" بين بكين وموسكو "ومحاولاتهما المتبادلة لتقويض النظام الدولي القائم على القواعد".

وأضاف البيان "تستخدم الصين مروحة واسعة من الأدوات السياسية والاقتصادية والعسكرية لزيادة نفوذها الدولي (...) فيما تبقى غامضة حول استراتيجيتها ونياتها وتعزيزها العسكري".

وأشار الحلف كذلك إلى الهجمات السيبيرانية الصينية "السيئة النية" ونشر "المعلومات المضللة" و"أدبيات المواجهة".

وقال الامين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ "الصين ليست خصما لكن يجب أن نأخذ في الاعتبار العواقب على أمننا عندما نرى أنها تستثمر بكثافة في معدات عسكرية جديدة" ومحاولة "السيطرة على بنى تحتية أساسية مثل شبكات الجيل الخامس (5 جي)".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم