باكستان: انفصاليو بلوشستان يعلنون مسؤوليتهم عن إسقاط طائرة الهليكوبتر

طائرة هليكوبتر تابعة للجيش الباكستاني
طائرة هليكوبتر تابعة للجيش الباكستاني © أسوشيتد برس

قال متمردون انفصاليون في إقليم بلوشستان الباكستاني الغني بالموارد إنهم أسقطوا طائرة هليكوبتر تابعة للجيش خلال عملية إغاثة من الفيضانات يوم الاثنين، مما أسفر عن مقتل كل من كانوا على متنها، وعددهم ستة، ومن بينهم قائد كبير بالجيش.

إعلان

ونفى مسؤول عسكري كبير مزاعم المتمردين ووصفها بأنها دعاية وأخبار كاذبة. وقال الجيش إن الطائرة الهليكوبتر تحطمت بسبب سوء الأحوال الجوية. وقالت جماعة بلوش راجي أجوي سانجار، التي تعمل تحت مظلتها جماعات البلوش المتمردة، في بيان أُرسل إلى رويترز في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء إن مقاتليها أسقطوا "طائرة هليكوبتر كانت تحلق على ارتفاع منخفض" بسلاح مضاد للطائرات.

وشن مسلحون ينتمون لعرقية البلوش على مدى عقود تمردا ضد الحكومة الباكستانية في الإقليم الجنوبي الغربي حيث يشتكون من أن موارده الغنية من الغاز والمعادن تستفيد منها مناطق أخرى من البلاد بشكل غير عادل. ويضم الإقليم أيضا ميناء جوادر الذي تعمل الصين المجاورة على تطويره ليكون جزءا من الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني، الذي يتكلف مليارات الدولارات، لربط الطرق البرية والبحرية في إطار مبادرة الحزام والطريق الصينية. ويعارض المتمردون هذه المشروعات ويحاولون مهاجمتها. وكان اللفتنانت جنرال سارفراز علي، قائد الفيلق 12 في جنوب باكستان، من بين القتلى على متن الطائرة الهليكوبتر.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم