حطام فضائي يتساقط على حقول في أستراليا: فهل تمكنت السلطات من تحديد مصدره؟

مركبة تابعة لسبايس إكس
مركبة تابعة لسبايس إكس AP

قبل حوالي شهر، عثر مزارعون على حطام فضائي مجهول المصدر سقط في إحدى الحقول الزراعية في أستراليا. لكن بعد الكشف على هذه الأجسام الغريبة، يرجح العلماء أن الحطام يعود إلى مركبة فضائية تابعة لشركة سبايس إكس المملوكة من إيلون ماسك.  

إعلان

فقد أفادت هيئة الإذاعة الأسترالية (ABC) أن أشخاصا بالقرب من دالغتي، نيو ساوث ويلز، عثروا على ثلاث قطع كبيرة من الحطام، أكبرها على شكل هيكل مثلث يبلغ ارتفاعه حوالي 3 أمتار، وقد غرز بقوة في الأرض جراء الارتطام.

من جانبه، أوضح براد تاكر، عالم الفيزياء الفلكية الذي قام بفحص الحطام، أن هذه الأجزاء تعود لمركبة سبيس إكس "دراغون" المستخدمة خلال مهمة كرو -1 في عام 2020. قال تاكر إن بعض الأجزاء تحمل أرقامًا تسلسلية.

وأضاف: "بعد أن ذهبت إلى هناك ونظرت إلى القطع بنفسي، ليس هناك شك أنها خردة فضائية".

من جهتها، تواصل وكالة الفضاء الأسترالية وشرطة نيو ساوث ويلز التدقيق في الأجسام للتأكد من ارتباطها برحلات الفضاء، حسبما ذكرت شبكة ABC يوم الإثنين 2 آب – أغسطس.

يذكر أن خطر سقوط الحطام الفضائي على الإنسان ضئيل للغاية، ويُمكن تتبع القطع الكبيرة للتنبؤ بمكان سقوطها.

رغم ذلك، يدق العلماء ناقوس الخطر بشأن الحطام الفضائي، معتبرين أن المشكلة ستزداد سوءًا مع ازدياد وتيرة الرحلات إلى الفضاء.

وتتزامن هذه المعلومات مع سقوط الحطام الذي أطلقه صاروخ لونغ مارش 5 بي الصيني على الأرض بشكل غير خاضع للسيطرة يوم السبت.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم