السفن الحربية الصينية والتايوانية تلعب لعبة "القط والفأر" في محيط الجزيرة

حاملة طائرات صينية
حاملة طائرات صينية © أسوشيتد برس

تلعب السفن الحربية الصينية والتايوانية لعبة "القط والفأر" في أعالي البحار منذ ليل الاثنين 08/08 حيث كان من المقرر انتهاء التدريبات العسكرية التي أجرتها بكين لأربعة أيام متتالية في المنطقة.

إعلان

وأبحرت حوالي 10 سفن حربية لكل من الطرفين من أماكن قريبة في مضيق تايوان حيث عبرت بعض السفن الصينية خط الوسط وهو حاجز غير رسمي يفصل بين الجانبين.

وقالت وزارة الدفاع في الجزيرة إن العديد من السفن العسكرية والطائرات والمسيّرات الصينية تحاكي هجمات على تايوان وأعلنت إنها أرسلت طائرات وسفن للرد "بشكل مناسب".

وقالت الوزارة في بيان في وقت لاحق الأحد إنها رصدت 14 سفينة حربية و66 طائرة تابعة للصين داخل وحول مضيق تايوان.

يأتي ذلك بعد أن أجرت بكين تدريبات عسكرية استمرت أربعة أيام رداً على زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي المثيرة للجدل إلى تايوان الأسبوع الماضي.

وكان الجيش الصيني قد أعلن إنه سيجري الآن تدريبات "منتظمة" على جانب تايوان من الخط قائلاً إنه يمكن تحقيق "المهمة التاريخية" المتمثلة في "إعادة توحيد" الصين.

وقالت تايوان إن صواريخها المضادة للسفن الموجودة على الشاطئ وصواريخ باتريوت أرض جو قد وضعت على أهبة الاستعداد.

وقالت وزارة الدفاع في الجزيرة إن مقاتلاتها من طراز إف-16 كانت تحلق بصواريخ متطورة مضادة للطائرات ونشرت صورا لأسلحة هاربون المضادة للسفن.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية