اعتقال صحفي من هيئة الإذاعة البريطانية في الصين ولندن تصف الحادث بـ "غير المقبول"

احتجاجات في شنغهاي ضد سياسة "صفر كوفيد" الصارمة
احتجاجات في شنغهاي ضد سياسة "صفر كوفيد" الصارمة © أ ف ب

أعلنت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) الأحد 27 نوفمبر 2022 أن واحدا من مراسليها في الصين كان يغطي احتجاجات في شنغهاي ضد سياسة "صفر كوفيد" الصارمة قد اعتُقل و"تعرض للضرب بأيدي الشرطة". من جهته، ندد وزير الشركات البريطاني غرانت شابس الاثنين 28 نوفمبر 2022 بممارسات الشرطة الصينية "غير المقبولة" و"المثيرة للقلق" بعدما قالت هيئة "بي بي سي" إن أحد صحفييها أوقف وتعرض للضرب خلال تغطيته للاحتجاجات ضد قيود كوفيد-19 في شنغهاي.وقال الوزير لإذاعة "بي بي سي"، "مهما يحصل، يجب أن تكون حرية الصحافة مقدسة". 

إعلان

وقال متحدث باسم المجموعة في بيان تلقته إن "بي بي سي قلقة جدا إزاء طريقة معاملة الصحافي إد لورنس الذي اعتقل وقيدت يداه أثناء تغطيته الاحتجاجات في شنغهاي".

وبحسب قوله، تعرض الصحافي "للضرب بأيدي الشرطة" أثناء تأديته عمله بصفته صحافيا معتمدا في البلاد.

وأوضح المتحدث أن بي بي سي لم تتلق "أي تفسير أو اعتذار رسمي من السلطات الصينية سوى ادعاء المسؤولين الذين أطلقوا سراحه في ما بعد أنهم اعتقلوه لمصلحته لئلا يصاب بكوفيد (وسط) الحشد"، مضيفا "نحن لا نعتبر ذلك تفسيرا ذا صدقية".

نزل آلاف الأشخاص الى الشوارع الأحد في بكين وشنغهاي وكذلك ووهان ومدن أخرى في الصين رفضا للإغلاق، في احتجاج نادر ضد نظام الرئيس شي جينبينغ وسياسته "صفر كوفيد" الصارمة التي تفرضها سلطات البلاد منذ نحو ثلاث سنوات.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية