هل تفرّط أندونيسيا بعائدات ملايين السياح بسبب قانون منع الجنس خارج الزواج؟

في جزيرة بالي الأندونيسية
في جزيرة بالي الأندونيسية AP - Firdia Lisnawati

أعلنت أستراليا الأربعاء 12/07 إنها تسعى للحصول على مزيد من المعلومات حول القانون الجديد في إندونيسيا والذي يجرم ممارسة الجنس خارج إطار الزواج، حيث لا يزال تأثير الحظر على السياحة في البلاد ذات الأغلبية المسلمة غير واضح.

إعلان

وقالت كانبيرا إنها تسعى إلى مزيد من الوضوح بعد أن وافقت جاكرتا على تشريع لتعديل قانونها الجنائي وتحريم ممارسة الجنس خارج نطاق الزواج الثلاثاء.

وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الأسترالية في بيان "نتفهم أن هذه التعديلات لن تدخل حيز التنفيذ خلال ثلاث سنوات، وننتظر مزيداً من المعلومات حول كيفية تفسيرها مع صياغة اللوائح التنفيذية ووضع اللمسات الأخيرة عليها".

وأضافت أن المسؤولين "سيعيدون بانتظام وبعناية تقييم المخاطر التي يتعرض لها الأستراليون في الخارج" وسيواصلون "مراقبة الوضع عن كثب".

وتعتبر إندونيسيا مقصداً رئيسياً لقضاء العطلات بالنسبة لسكان أستراليا ونيوزيلندا ودول أخرى في جنوب المحيط الهادئ مثل فيجي وساموا، حيث تشتهر جزيرة بالي الإندونيسية بشواطئها وحياتها الليلية الصاخبة وركوب الأمواج.

وكان أكثر من مليون أسترالي يزورون الجزيرة سنوياً في أرقام تعود إلى ما قبل جائحة كوفيد-19. وتبدو السلطات الإندونيسية مصرة على أن الأجانب المسافرين إلى بالي لن يتأثروا بالقانون الجديد الذي لا يزال يتعين الحصول على موافقة الرئيس جوكو ويدودو لإقراره رسمياً.

ووفقاً للنص الذي اطلعت عليه وكالة فرانس برس فإن ممارسة الجنس خارج إطار الزواج سيعاقب بالسجن لمدة عام بينما قد يواجه غير المتزوجين الذين يعيشون معاً السجن ستة أشهر.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية