جاسيندا أرديرن تودع شعبها وداعا حارا: "مستعدة لأن أكون أختا وأما"

رئيسة وزراء نيوزيلندا المستقيلة جاسيندا أرديرن
رئيسة وزراء نيوزيلندا المستقيلة جاسيندا أرديرن AP - Mark Mitchell

ودعت جاسيندا أرديرن رئيسة وزراء نيوزيلندا المستقيلة يوم الثلاثاء 24/01 شعبها وداعا حارا في آخر يوم لها في رئاسة الحكومة، وتحدثت عن اللطف والتعاطف الذي أظهره لها النيوزيلنديون، ولكنها قالت إنها مستعدة لتكون أختا وأما.

إعلان

ووصلت أرديرن (42 عاما) إلى تجمع للسياسيين وكبار السن من شعب الماوري في بلدة راتانا الصغيرة الواقعة شمالي العاصمة ولنجتون وأحاط بها أنصارها على الفور سعيا لالتقاط الصور معها. وجاء ذلك بعد أيام من إعلانها، الذي صدم العالم، أنها "لم يعد لديها طاقة" لقيادة البلاد وأنها ستتنحى.

وقالت أرديرن في كلمة أمام التجمع "شكرا لكم من أعماق قلبي على أعظم شرف في حياتي".  وستستقيل الأربعاء وسيحل محلها كريس هيبكنز زعيم حزب العمال الجديد.

وقالت "أنا مستعدة لأن أتولى أشياء كثيرة. أنا مستعدة لأن أكون نائبة في مقعد خلفي (بالبرلمان). أنا مستعدة لأن أكون أختا وأما".

وتبلغ ابنتها نيف من العمر أربع سنوات وستبدأ الذهاب إلى المدرسة في يونيو - حزيران.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية