الهواتف الذكية مقابل الطعام: عندما تتمتع القردة بحس تجاري جيد!

قرد في حديقة حيوانات في بانكوك بتايلند
قرد في حديقة حيوانات في بانكوك بتايلند AFP - JACK TAYLOR

لم نكن نتصور يوما أن القردة  قد تدخل عالم التجارة والمقايضة  مع الإنسان ، لكن لا غرابة في هذا الأمر إذا زرت مدينة بالي الإندونيسية . 

إعلان

في  جنوب شبه جزيرة بوكيت، برزت ظاهرة  تتمثل  في أن قرود المكاك تتمتع  بقدرة غير عادية على المساومة .

فبعد سرقة الأشياء من السياح العابرين ، يدخلون مع السائح في مفاوضات  على غنائمه مقابل الطعام ، ولا يترددون في بعض الحالات في رفع المخاطر!

إن استخدام ورقة المساومة للحصول على الطعام ليس بالأمر الجديد بالنسبة للقردة التي  باتت تتحين فرصة  توقف السيارات واقتراب المتنزهين من مناطقها للحصول على الطعام .

ويبدو أن النتوء التجاري في قرود المكاك قد ظهر بلا  حدود في هذه المنطقة من العالم. بل إن القردة لا تعيد المقتنيات المنهوبة  للسائح إلا بعد تلقي العروض التي يقدر أنها كافية وتمثل تبادلا عادلا بالنسبة له.

وبقدر ما  أن هذه  الظاهرة مستمرة منذ عدة عقود ، فإن  القرود كذلك  تمارس موهبة المقايضة مع السياح ، بل تتحسن  في هذا المجال مع تقدم العمر . ولاحظ باحثون من جامعة  ليثبريدج في كندا هذا السلوك غير المسبوق،  كما لاحظوا أيضا أن القرود الأكبر سنا والأكثر خبرة تستهدف الأشياء الثمينة، مثل الهواتف، وتطلب المزيد من الطعام مقابل ما سلبته بدون قوة أو عنف بل بالحيلة والسخرية . وراقب الباحثون تسجيلات فيديو للقرود أثناء اقتراب الزوار منها في الموقع الهندوسي المقدس بين عامي 2015 و2016.

كما تشير دراسة حديثة نُشرت على موقع The Royal Society ، وهو ما يعادل أكاديمية العلوم. لإثبات ذلك ، صور العلماء ، لعدة أشهر، التفاعلات بين القرود والسياح، مع سرد دقيق لتكرار السرقات ، ونجاح أو فشل المفاوضات ، ونوع الأشياء المستخدمة كعملة  ( من زجاجة فارغة إلى هاتف ذكي أو زوج من النظارات) .

وبات قرد المكاك يتمتع بحس تجاري جيد في بالي.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم