كوبا تتخذ خطوة أولى بعد تظاهرات احتجاجية ضد النقص الحاد في المواد الغذائية والأدوية

آلاف الكوبيين يتظاهرون للمطالبة بانهاء الحصار الأميركي
آلاف الكوبيين يتظاهرون للمطالبة بانهاء الحصار الأميركي © رويترز

أعلنت الحكومة الكوبية يوم الأربعاء 14 يوليو 2021 سلسلة أولى من التدابير لتهدئة غضب السكان، عبر تسهيل إدخال مواد غذائية وأدوية، بعد ثلاثة أيام من تظاهرات تاريخية أقرّت هافانا بأنها "استخلصت منها العبر".

إعلان

وقال رئيس الوزراء مانويل ماريرو إنّ الحكومة قرّرت "السماح بصورة استثنائية وموقتة بأن يجلب الركاب معهم في حقائبهم مواد غذائية ومنتجات نظافة وأدوية، من دون حدّ أقصى لقيمتها ومن دون ضرائب جمركية عليها". وأضاف خلال برنامج تلفزيوني شارك فيه الرئيس ميغيل دياز كانيل والعديد من الوزراء أنّ "هذا الإجراء سيسري حتى 31 كانون الأول/ديسمبر".

وكان تسهيل دخول الضروريات إلى الجزيرة أحد المطالب التي رفعها المحتجّون الذين نزلوا إلى الشارع بعدما تسبّبت الأزمة الاقتصادية الخانقة في بلدهم وهي الأسوأ خلال 30 عاماً، بنقص حادّ في المواد الغذائية والأدوية ودفعت الحكومة إلى تقنين التغذية بالتيار الكهربائي لساعدات عديدة يومياً.

وطالبت مجموعة من المثقّفين والأكاديميين في رسالة مفتوحة نشرت مؤخراً السلطات بمثل هذه التسهيلات.

من جهته، أعلن وزير الاقتصاد أليخاندرو جيل انهاء العمل بالحدّ الأقصى للرواتب في مؤسسات الدولة التي كانت تخضع لجدول رواتب صارم.

فقال "نلغي الحدّ المفروض على جداول الأجور لمؤسسات الدولة، أولاً" بموجب "مبدأ كسب المزيد إذا أنتجنا المزيد من الثروة وإذا كنا أكثر كفاءة".

وأخيراً أعلن رئيس الوزراء أنه سيُسمح للسكان بشكل موقت بأن يقطنوا في مدينة أخرى وأن يستفيدوا من دفتر الإمدادات "لا ليبيرتا" فيما كان ذلك مستحيلاً من قبل.

- "دعوة إلى السلام" -

تأتي هذه التدابير بعد ثلاثة أيام من تظاهرات نزل خلالها الأحد آلاف الكوبيين عفوياً إلى الشوارع في نحو أربعين مدينة وقرية للاحتجاج على هذا الوضع، مردّدين هتافات من بينها "نحن جائعون" و"حرية" و"تسقط الدكتاتورية".

وهذه الاحتجاجات التي تواصل بعضها نهار الإثنين غير مسبوقة في كوبا حيث التجمّعات الوحيدة المسموح بها هي تلك التي يقيمها الحزب الشيوعي الحاكم.

وأسفرت هذه الاحتجاجات عن قتيل وعدد من الجرحى بالإضافة إلى أكثر من 100 موقوف، وأثارت قلق المجتمع الدولي.

رغم أن الرئيس دياز-كانيل كرر اتهاماته للولايات المتحدة التي يعتبر أنها المحرّضة على هذه التظاهرات من خلال حملة على تويتر مع وسم "اس او اس كوبا" (أنقذوا كوبا)، إلا أنه بدّل خطابه.

فقال "علينا أيضاً استخلاص العبر من هذه الاضطرابات، علينا أيضاً أن نجري تحليلاً دقيقاً لمشاكلنا". واعترف القائد الشيوعي بوجود "أمور ينبغي علينا تحسينها" لأن بين المتظاهرين كان هناك "أشخاص غير راضين". وأضاف "ربما ينبغي أيضاً الاعتذار من أولئك الذين في خضمّ هذا الارتباك في هذا النوع من الأحداث، اعتُبروا (مثيري شغب) وتعرضوا لسوء معاملة". وأقرّ بأن التظاهرات أوقعت "عشرات الجرحى".

أطلق الرئيس "دعوة إلى السلام والتفاهم والاحترام بين الكوبيين"، مضيفاً أن "الامر الذي يجب علينا تشجيعه، حتى لو كانت لدينا أحياناً وجهات نظر مختلفة بشأن بعض المسائل، هو أن نحاول إيجاد في ما بيننا، حلول".

وعاد الهدوء على ما يبدو الأربعاء إلى كوبا، التي وُضعت تحت رقابة مشددة من جانب الشرطة والجيش، خصوصاً في محيط الكابيتول في هافانا، مقرّ البرلمان.

في هذه المنطقة حيث تظاهر آلاف الكوبيين الأحد، تمركزت شاحنات عدة تابعة للشرطة، حسب ما أفاد فريق وكالة فرانس برس.

- عودة خدمة الانترنت الجوال -

بدأت خدمة الانترنت على الهواتف المحمولة التي توقفت منذ اندلاع التظاهرات تعود لكنها غير مستقرة ولم يكن بالامكان الوصول إلى منصات التواصل الاجتماعي ولا إلى تطبيقات المراسلة الفورية.

من خلال انترنت الجيلين الثالث والرابع (3-جي و4-جي)، كان الوصول إلى واتساب وفيسبوك وتويتر غير ممكن. في الشارع، تمكن السكان من الاتصال بالانترنت بشكل متقطع.

وقال الرئيس دياز-كانيل خلال النهار، "مواقع التواصل الاجتماعي عدوانية تمامًا، تدعو إلى الجريمة والقتل الغوغائي وارتكاب هجمات ضد أشخاص، خصوصاً أولئك الذيم يتمّ التعرف عليهم على أنهم ثوار". وأضاف "هذا الخطاب الذي يحاولون تمريره (على مواقع التواصل الاجتماعي) والذي اعتُبرت الحكومة الكوبية فيه قمعية (...) خاطئ تماماً، إنه افتراء"، متّهماً شبكات التواصل بممارسة "إرهاب إعلامي".

كررت واشنطن الأربعاء دعواتها إلى الإفراج الفوري عن المتظاهرين المعتقلين وطالبت بإلغاء القيود على الانترنت.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس إن "محاولات كتم صوت الشعب الكوبي، بما في ذلك عبر الوسائل التكنولوجية، لن تتمكن أبداً من إسكات أو خنق تطلعاته المشروعة إلى الحرية والحقوق الإنسانية".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم