تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أثيوبيا: التهديدات في النزاع حول سد النهضة أمر "خاطئ وانتهاك واضح للقانون الدولي"

أعمال بناء سد النهضة الإثيوبي
أعمال بناء سد النهضة الإثيوبي © Reuters
نص : مونت كارلو الدولية / رويترز
3 دقائق

قالت إثيوبيا يوم السبت 24 تشرين الأول – أكتوبر 2020 إن أي نوع من التهديدات في النزاع القائم حول ملء وتشغيل سد النهضة أمر "خاطئ وغير مثمر وانتهاك واضح للقانون الدولي".

إعلان

ولم يورد البيان الصادر عن مكتب رئيس الوزراء أبي أحمد عن سد النهضة ذكرا لأي شخص أو دولة بعينها.

إلا أن البيان جاء بعد ساعات من اتصال هاتفي بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس وزراء السودان عبد الله حمدوك وجها فيه الدعوة للوصول إلى حل ودي بين مصر وإثيوبيا.

وفي المكالمة التي أجريت أمام الصحفيين في البيت الأبيض، قال ترامب إنه أبلغ مصر أيضا بهذا، مضيفا أن الوضع خطير وقد يصل إلى أن "تنسف" مصر السد.

وإثيوبيا والسودان ومصر في خلاف مرير على ملء وتشغيل سد النهضة المقام على نهر النيل. ولا يزال الخلاف قائما رغم بدء ملء خزان السد في يوليو تموز.

وجاء في البيان الإثيوبي "لا تزال تتواتر بيانات بين الحين والآخر تحمل تهديدات عدائية لإخضاع إثيوبيا لشروط جائرة... هذه التهديدات والإساءات للسيادة الإثيوبية خاطئة وغير مثمرة وانتهاك واضح للقانون الدولي".

وقال مكتب أبي إن المرحلة الأولى من ملء السد اكتملت في أغسطس آب.

وتقول مصر إنها تعتمد على نهر النيل في الحصول على أكثر من 90 في المئة من الإمدادات الشحيحة من الماء العذب وتخشى أن يكون للسد أثر مدمر على اقتصادها.

وقال ترامب أمس الجمعة إنه سبق وأن توسط في اتفاق لحل المسألة لكن إثيوبيا انتهكت الاتفاق مما يضطره لقطع أموال عنها.

وقال مكتب أبي إنه حدث تقدم كبير في حل الخلاف منذ بدأ الاتحاد الأفريقي الإشراف على المفاوضات.

وأضاف "لن ترضخ إثيوبيا أمام اعتداء من أي نوع، ولا نحن نعترف بحق يقوم على معاهدات استعمارية".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.