تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السودان يعلن فشل جولة مفاوضات جديدة حول سدّ النهضة وإحالة الملف للاتحاد الأفريقي

سد النهضة
سد النهضة © رويتر
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
4 دقائق

أعلن السودان مساء الاربعاء 04 نوفمبر 2020 فشل جولة مفاوضات جديدة حول سد النهضة الاثيوبي، مضيفاً أنّ الدول الثلاث قررت احالة الملف الى الاتحاد الافريقي.

إعلان

وبدأت هذه الجولة في 27 تشرين الاول/اكتوبر الماضي، وكان من المقرر استمرارها أسبوعاً. وقالت وزارة الري السودانية في بيان إنّ هذه "الجولة (...) عجزت عن احراز اي تقدم ملموس". واكد البيان ان وزراء الري في الدول الثلاث اتفقوا على انهاء الجولة الأربعاء واعادة الملف الى الاتحاد الافريقي. واستؤنفت الأحد في الخرطوم المحادثات بين السودان ومصر واثيوبيا حول سد النهضة الذي تبنيه أديس أبابا على النيل وتعترض القاهرة والخرطوم على آليات تشغيله.

وفشلت المفاوضات الثلاثية السابقة في التوصل الى اتفاق لملء الخزان الضخم خلف سد النهضة الكهرومائي الذي يبلغ طوله 145 مترا. ويثير هذا السد الذي سيستخدم في توليد الكهرباء خلافات خصوصا مع مصر ذات المئة مليون نسمة التي تعتمد على نهر النيل لتوفير 97% من احتياجاتها من المياه. ويأمل السودان أن يساعد السد على تنظيم الفيضانات لكنه حذر ايضا بأن ملايين الارواح ستكون في "خطر كبير" في حال ملأت اثيوبيا السد بطريقة أحادية.

في المقابل، ترى إثيوبيا أن المشروع ضروري لحاجاتها الكهربائية وتنميتها، وتصر على أن تدفق المياه في مجرى النهر لن يتأثر. واشار بيان الوزارة السودانية إلى "تمسك السودان خلال هذه الجولة بموقفه الرافض للعودة للتفاوض وفق المنهجية السابقة التي لم تحرز تقدماً". وطالب السودان باعطاء دور اكبر لخبراء الاتحاد الافريقي والمراقبين الذين يمثلون الولايات المتحدة والبنك الدولي والاتحاد الاوروبي والاتحاد الافريقي.

وقال مصدر قريب من المفاوضات لفرانس برس إنّ "اثيوبيا تريد ان يأخذ الخبراء دورا اكبر فقط بينما تصرّ مصر على أن يكون الدور للخبراء والمراقبين"، موضحاً أنّ "موقف السودان اتفق مع الموقف الاثيوبي". وقالت وزارة الري السودانية في بيان الاحد الماضي "اتفقت الأطراف الثلاثة على مواصلة بحث الموضوع عبر فريق سداسي يضم عضوين من كل دولة".

وأضافت أن الفريق سوف يضع "إطارا مرجعيا لدور الخبراء في تسهيل التفاوض بين الدول الثلاث ليرفع تقريره لوزراء المياه" في الدول الثلاث. وترغب مصر والسودان وهما دولتا المصب لنهر النيل في التوصل الى اتفاق ملزم حول تشغيل السد وهو ما لم توافق عليه اثيوبيا. وازدادت التوترات بين القاهرة وأديس ابابا الصيف الماضي عندما تقدمت مصر بشكوى الى مجلس الأمن الدولي.

وتصطدم المفاوضات أساسا بالخلاف حول مدة ملء السد، وهو موضوع ازداد الحاحا بعدما أعلنت اثوبيا في 21 تموز/يوليو أنها حققت نسبة الملء التي تستهدفها في العام الأول. ونهاية تشرين الأول/اكتوبر تحدث الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن خطر قيام مصر بتدمير السد وهو ما أغضب اثيوبيا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.