تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مسلحون "جهاديّون" يقطعون رؤوس 20 رجلاً وقاصراً في الموزمبيق

عسكريون في مدينة موسيمبوا دا باريا الموزمبيقية
عسكريون في مدينة موسيمبوا دا باريا الموزمبيقية © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

قطع مسلّحون يُشتبه في أنّهم جهاديّون رؤوس نحو 20 رجلاً وقاصراً كانوا يحضرون احتفالاً في شمال الموزمبيق، بحسب ما أعلنت مصادر محلية يوم الأربعاء 04 نوفمبر 2020.

إعلان

وعُثر يوم الإثنين على جثث مشوّهة لما لا يقلّ عن خمسة بالغين و15 قاصراً متناثرة في غابة بمنطقة مويدومبي. وكان متمرّدون إسلاميّون ينشطون في هذه المنطقة قد هاجموا في وقت سابق قرى عدّة ونهبوها وأحرقوها.  وقال مسؤول من منطقة مودا المجاورة طلب عدم كشف هويته، إنّ السكان الذين عثروا على الجثث في الغابات أبلغوا الشرطة بالأمر. وأشار إلى أنّ الأمر يتعلّق بشبّان حضروا للمشاركة في أحد الاحتفالات برفقة ذويهم.

ولم تؤكّد السلطات الموزمبيقيّة على الفور وقوع الهجوم.  ومنذ ثلاث سنوات ينشط جهاديّون بايعوا تنظيم الدولة الإسلاميّة في منطقة كابو ديلغادو، ويُهاجمون القرى وسكّانها بهدف زرع الرعب ومحاولة إقامة "دولة الخلافة". وفي نيسان/أبريل قطع هؤلاء الجهاديون رؤوس نحو خمسين شابّاً رفضوا الانضمام إلى صفوفهم.

وأدّت هجمات الجهاديّين إلى مقتل ما لا يقلّ عن ألفي شخص وتسبّبت بتهجير نحو 400 ألف آخرين منذ العام 2017، بحسب منظّمة "آرمد كونفليكت لوكيشن أند إيفنت داتا غروب" التي تتّخذ الولايات المتّحدة مقرّاً.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.