تخطي إلى المحتوى الرئيسي

غارات "دقيقة" للجيش الإثيوبي وآبي أحمد يحذّر قوات تيغراي: "مهلة الاستسلام انتهت"

رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد خلال مؤتمر صحفي في الإليزيه بباريس
رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد خلال مؤتمر صحفي في الإليزيه بباريس © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / رويترز
3 دقائق

حذر رئيس وزراء إثيوبيا أبي أحمد الثلاثاء 11/17 من أن مهلة مدتها ثلاثة أيام لاستسلام قوات تيغراي الخاصة والميليشيات المتحالفة معها قد انتهت، ممهدا الطريق للهجوم النهائي على ميكيلي عاصمة إقليم تيجراي الشمالي.

إعلان

وأطلقت قوات تيجراي صواريخ على إريتريا المجاورة هذا الأسبوع في تصعيد للصراع الذي أودى بحياة المئات من الجانبين وهدد بزعزعة الاستقرار في مناطق أخرى من إثيوبيا والقرن الأفريقي. وفر أكثر من 25 ألفا إلى السودان. وجاء تحذير رئيس الوزراء بعد أن نفذت القوات الحكومية "عمليات جوية بالغة الدقة" خارج ميكيلي وتقدمت القوات البرية وفقا لما ذكرته لجنة الطوارئ الحكومية.

وقال أبي في بيان نشره على حسابه على فيسبوك "المهلة الممنوحة لقوات تيجراي الخاصة والميليشيات للاستسلام للدفاع الوطني... انتهت اليوم". وأضاف "بعد انتهاء هذه المهلة، سيتم تنفيذ الإجراء الحاسم الأخير لإنفاذ القانون في الأيام المقبلة". وقال مات برايدن مؤسس مركز دراسات ساهان في نيروبي إن قوات تيغراي قد تسعى للصمود مع تقدم الجيش في المنطقة الجبلية باتجاه ميكيلي. وأضاف "أتوقع مع تقدمها (قوات الجيش الإثيوبي) في المناطق المرتفعة أن يبدأ قتالا أكثر شدة".

ضربات جوية

لم تذكر الحكومة متى وقع أحدث هجوم جوي خارج ميكيلي لكن مصادر دبلوماسية وعسكرية قالت لرويترز إن الغارات الجوية نُفذت في منتصف نهار أمس الاثنين. وقالت  لجنة الطوارئ الحكومية إن الضربات استندت إلى "معلومات وردت عن أهداف معينة مهمة للجبهة الشعبية لتحرير تيجراي (الحزب الحاكم في الإقليم)". وأضافت أنه لم تجر مهاجمة أهداف مدنية. وكان زعماء تيغراي قد اتهموا الحكومة باستهداف مصنع سكر وسد. وقالت خمسة مصادر دبلوماسية إن من المتوقع أن تصل قافلة من أربع حافلات وبضع سيارات تجلي 400 أجنبي من ميكيلي إلى العاصمة غدا الأربعاء.

ومارست الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي وعدة دول أخرى ضغوطا من أجل إجراء محادثات، لكن أبي قاوم ذلك قائلا إن الحكومة لن تتفاوض إلا بعد إعادة حكم القانون في تيجراي. وأرسل أبي أمس الاثنين وزير خارجيته إلى أوغندا وكينيا لتوضيح ما تصفه الحكومة بأنه صراع داخلي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.