تخطي إلى المحتوى الرئيسي

نيجيريا: عودة 344 تلميذًا كانوا مخطوفين

عودة بعض الأطفال المخطوفين في نيجيريا
عودة بعض الأطفال المخطوفين في نيجيريا © أ ف ب 17-12-2020
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

استقبلت السلطات المحلية في ولاية كاتسينا في شمال غرب نيجيريا صباح الجمعة 18 ديسمبر 2020 أكثر من 300 تلميذ من أصل أكثر من 500 يقول سكان محليون إنهم مخطوفين منذ أسبوع من جانب مسلحين وأُفرج عنهم ليلاً.

إعلان

ووصل الأطفال على متن حافلات وشاحنات إلى مقرّ إقامة حاكم الولاية، وبدوا منهكين وكانت وجوههم مغطاة بالغبار وساروا من دون أحذية إلى قاعة الاستقبال حيث كان في انتظارهم عدد كبير من المسؤولين من بينهم الحاكم أمينو بيلو مساري.

وقال الحاكم أمام الأطفال الذين تجمعوا في مقر البرلمان المحلي "لقد عانيتم جسدياً وعقلياً ونفسياً لكن يجب أن تعرفوا أننا نحن أيضاً (عانينا)، وأهلكم أكثر".

وأضاف "بالنسبة لهؤلاء الأطفال، هذه الحادثة ستشكل جزءاً من تاريخهم ومن مسارهم نحو سنّ الرشد، أنا واثق من أنهم سيتذكرونها طوال حياتهم".

"الحمد الله"

وأفاد صحافيون في وكالة فرانس برس في المكان أن عائلات اجتمعت صباح الجمعة في المدينة بانتظار عودة أطفالها.

وقالت أمّ تلميذ يبلغ 18 عاماً "عندما اتصل ابني أمس وقال لي +أمي أمي هذا أنا+، قلت في نفسي +الحمد الله، الحمد الله+، كنت سعيدةً جدا!".

وفي وقت سابق، أعلن مستشار الرئيس الإفراج عن التلاميذ من دون تحديد عددهم الدقيق. وبعد ذلك، قدّر مساعد حاكم الولاية ابراهيم كاتسينا لوكالة فرانس برس عدد التلاميذ المفرج عنهم بـ344.

ويقول سكان محليون إن عدد الأطفال المخطوفين يتجاوز الـ500.

وكتب الرئيس محمدو بخاري في تغريدة "إنه انفراج هائل لكل البلد والمجتمع الدولي".

وخطف مسلحون تُطلق عليهم تسمية "عصابات" في هذه المنطقة في نيجيريا، مساء الجمعة مئات التلاميذ القاصرين في الصفوف المتوسطة والثانوية.

وخُطفوا من ثانوية كانكارا الحكومية للبنين في ولاية كاتسينا، في عملية تبنتها في وقت لاحق جماعة بوكو حرام، التي تنشط عادةً في شمال شرق البلاد على بعد مئات الكيلومترات نحو الشرق.

ونشر جهاديو بوكو حرام مقطع فيديو يظهر فيه عشرات التلاميذ المخطوفين. وقال فتى في الفيديو بدا وجهه مخدوشاً ومغطى بالغبار، إنه من بين 520 تلميذاً مخطوفاً من جانب "جماعة الشكوي" نسبة للزعيم التاريخي لبوكو حرام.

وفي هذا الفيديو، أكدت بوكو حرام بلسان فتى يبلغ حوالى 14 عاماً، أن بعض المخطوفين قُتلوا.

وبدا الأطفال ومعظمهم صغار في السنّ، منهكين للغاية.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.