تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مخاوف من عدم توافق مجلس الأمن الدولي بشأن مهمة المراقبة في ليبيا

مؤتمر برلين حول ليبيا في 19 كانون الثاني
مؤتمر برلين حول ليبيا في 19 كانون الثاني © رويترز

أعربت تونس، رئيسة مجلس الأمن الدولي خلال شهر يناير الجاري، عن أملها في أن يصدر المجلس "في أسرع وقت ممكن" قرارا تنتشر بموجبه بعثة دولية لمراقبة وقف إطلاق النار الساري في ليبيا ، لكن هناك مخاوف من عدم تفاهم القوى الدولية بشأن مهمة هذه اللجنة

إعلان

  السفير التونسي طارق الأدب، بمناسبة تولي بلاده الرئاسة الدورية لأعمال مجلس الأمن للشهر الجاري  ، أكد ، ان تونس  تبنت مشروع قرار لإنشاء آلية مراقبة وقف إطلاق النار في ليبيا  يقضي كما قال الأمين الأممي  انطونيو غوتيريش بإرسال فريق من المراقبين الدوليين  إلى  طرابلس من أجل توفير  أسس مراقبة  وقف إطلاق النار الموقع في  النزيف الماضي 

حسب  المصادر  اللجنة العسكرية المكونة من الجانبين المتنافسين، طلبت نشر مراقبين دوليين غير مسلحين وغير نظاميين تحت رعاية  اممية  يكون مقرها مدينة سرت  لكن هناك خلافات حول مهمة اللجنة 

التحرك السياسي و الدبلوماسي يبدو انه  لا يعجب الكثير  من الأطراف مثل روسيا وتركيا حيث مازالت  موسكو تتردد في الحديث عن خروج القوات الأجنبية ، كما أن  قائد الجيش الليبي خليفة حفتر رفض فكرة إرسال مراقبين دوليين ، وكل هذا وسط معلومات من حكومة الوفاق ان قوات حفتر تنتهك وقف إطلاق النار. 

الملف اللليبي كشف منذ سنوات ان الخلافات الداخلية تعكس خلافات دولية ومصالح إقليمية حيث يستبعد  المراقبون إمكانية توصل  أعضاء مجلس الأمن على توافق بشأن لجنة المراقبة الأممية ومهمتها في ليبيا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.