السودان: الشرطة تفرق محتجين على تردّي الأوضاع الاقتصادية بالغاز المسيل للدموع

احتجاجات  في السودان
احتجاجات في السودان © رويترز- أرشيف
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

أطلقت الشرطة السودانية يوم الأحد 24 يناير 2021 الغاز المسيل للدموع على محتجين على تردي الاوضاع الاقتصادية في احد الشوارع الرئيسية للعاصمة الخرطوم، بينما أغلق آخرون شارعا رئيسيا في مدينة ام درمان المجاورة.

إعلان

ويقف السودانيون في طوابير لساعات للحصول على الخبز وامام محطات الوقود لتعبئة سياراتهم، اضافة الى انقطاع الكهرباء لساعات عدة.

وقال هاني محمد احد المحتجين مرتديا زي طلاب المرحلة الثانوية لفرانس برس "لم نجد رغيف خبز للفطور في المدرسة وطلب منا العودة الى منازلنا".

في ام درمان المجاورة للخرطوم والواقعة غرب نهر النيل، اغلق محتجون شارع الاربعين الرئيسي مستخدمين حجارة وجذوع اشجار وبقايا سيارات قديمة.

ويعاني السودان أزمة اقتصادية كانت وراء الاطاحة بالرئيس السابق عمر البشير في نيسان/ابريل 2019 اثر احتجاجات شعبية بدأت في كانون الاول/ديسمبر 2018 واستمرت اشهرا بعد رفع سعر الخبز.

وبلغ معدل التضخم وفق احصاءات رسمية 269 % خلال كانون الاول/ديسمبر الماضي. وتتراجع قيمة العملة المحلية فيما تقدر الديون الخارجية للخرطوم بنحو 60 مليار دولار اميركي.

وتتولى السلطة منذ الاطاحة بالبشير حكومة انتقالية من مدنيين وعسكريين تحاول التصدي للازمة.

مطلع الشهر الجاري، وقعت مذكرة تفاهم مع الولايات المتحدة لمعالجة ديون السودان لدى البنك الدولي .

وأعلن وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب الخميس اثناء زيارته للسودان تقديم قرض تجسيري بقيمة 330 مليون جنيه استرليني لمعالجة مشكلة ديون الخرطوم لدى بنك التنمية الافريقي.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم