الزعيم السابق لإقليم تيغراي الإثيوبي يتوعد "بمقاومة ممتدة" في رسالة صوتية

مقاتلون إثيوبيون يتوجهون إلى جبهة القتال مع مسلّحي تيغراي
مقاتلون إثيوبيون يتوجهون إلى جبهة القتال مع مسلّحي تيغراي © رويترز

أفادت رسالة صوتية يفترض أنها من الزعيم السابق لإقليم تيغراي الإثيوبي بأن الإقليم ملتزم "بمقاومة ممتدة" واتهم قوات الحكومة الاتحادية وحلفاءها بالاغتصاب والنهب.

إعلان

وتعد الرسالة المنسوبة لزعيم الإقليم دبرصيون جبراميكائيل أول تصريحات عامة تصدر عنه منذ 11 نوفمبر تشرين الثاني رغم أنه كان على اتصال بالصحفيين حتى الأسبوع الأول من ديسمبر كانون الأول.

نُشر التسجيل الصوتي على صفحة الفيسبوك الخاصة بوسيلة إعلامية مرتبطة بالحزب الحاكم السابق في الإقليم - الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي - الذي يقاتل الحكومة منذ الرابع من نوفمبر تشرين الثاني.

وجاء في التسجيل أن الحكومة الاتحادية "لها هيمنة عسكرية مؤقتة" وأشار إلى انتهاكات لحقوق الإنسان مثل الاغتصاب والنهب وهو ما أشارت له كذلك تقارير للأمم المتحدة. وقال "نحن منخرطون في مقاومة ممتدة".

ولم يتسن لرويترز التأكد من صحة التسجيل أو تاريخه. ولم ترد بيلين سيوم المتحدثة باسم رئيس الوزراء أبي أحمد أو رضوان حسين المتحدث باسم لجنة الطوارئ التابعة للحكومة الإثيوبية والمكلفة بمتابعة الصراع في تيجراي على اتصالات ورسائل لطلب التعليق.

وكان أبي قد أعلن النصر على الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي بعد أن سيطرت قواته على مقلي عاصمة الإقليم لكن الأنباء ظلت تتوتر عن استمرار القتال بمستويات منخفضة. ولقي آلاف الأشخاص حتفهم واضطر مئات الآلاف لمغادرة منازلهم مع نقص الغذاء والمياه والأدوية بجميع أنحاء الإقليم الذى يزيد عدد سكانه على 5 ملايين نسمة.

وقال دبرصيون جبراميكائيل في التسجيل الصوتي "مدن وريف تيجراي تتعرض لقصف مكثف في الليل والنهار".

ومن الصعب التأكد من مزاعم أي من الطرفين إذ تعزل الحكومة الإقليم عن الصحفيين وعمال الإغاثة كما أن وسائل الاتصالات السلكية واللاسلكية لا تعمل في أغلب مناطق الإقليم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم