بعد عدة هجمات جهادية... اعتداء يخلف 20 قتيلاً من قوة حفظ السلام الأممية في مالي

عربة لقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في مالي
عربة لقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في مالي © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

أفاد ناطق باسم الأمم المتحدة في حصيلة موقتة أن ما لا يقل عن عشرين من جنود حفظ السلام أصيبوا في هجوم على معسكرهم في وسط مالي الأربعاء 02/10.

إعلان

ووقع الهجوم بقذائف هاون قرابة الساعة السابعة صباحا في قاعدة لبعثة الأمم املتحدة في مالي في بلدة كيرينا في وسط البلاد مالي، على ما أوضح الناطق أوليفيه سيلغادو في رسالة إلى وكالة فرانس برس. وينتمي الجنود إلى الكتيبة التوغولية حسب مصدر مطلع على بعض تفاصيل الهجوم طلب عدم الكشف عن هويته نظرا إلى حساسية الموضوع. وأوضح المصدر أن بعض الإصابات خطرة. وندد رئيس بعثة الأمم المتحدة في مالي محمد صالح النظيف "بحزم بهذا الهجوم الجبان على جنود حفظ السلام وحرص على اتخاذ كل التدابير لحصول الجرحى على العناية المناسبة" على ما قال سيلغادو.

وقتل خمسة جنود في بعثة الأمم المتحدة في مالي في كانون الثاني/يناير في انفجار عبوات ناسفة يدوية الصنع يستخدمها الجهاديون بكثرة. ولم يتطرق سيلغادو  إلى الأطراف التي قد تكون وراء الهجوم الجديد. إلا أن المنطقة كانت مسرحا في الفترة الأخيرة لهجمات جهادية وعمليات مناهضة لهم مشتركة بين الجيشين المالي والفرنسي. وقتل عشرة جنود ماليين الأسبوع الماضي في بوني في المنطقة نفسها في هجوم على معسكرهم نسب إلى جماعة نصرة الإسلام والمسلمين وهو ائتلاف جهادي مرتبط بتنظيم القاعدة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم