الشرطة السنغالية تنفي ممارسة التعذيب بحق معارضين

أحد أفراد الشرطة السينغالية
أحد أفراد الشرطة السينغالية © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

نفت الشرطة السنغالية ممارسة التعذيب بحق معارضين أوقفوا خلال التظاهرات الأخيرة في دكار في أعقاب شكوى ضد المعارض البارز عثمان سونكو تتعلق بالإغتصاب.

إعلان

وذكرت الشرطة في بيان نُشر مساء السبت 20 فبراير 2021: "إن جميع التدابير المتخذة خلال ما سُمي تظاهرات تتوافق تماما مع القوانين والأنظمة السارية. لم يتم تسجيل حالات التعذيب المزعومة من قبل طبيب ولم يتم إثباتها بقرار من المحكمة".

وأضاف البيان "تطبق الشرطة الوطنية الواجبات المنصوص عليها في الالتزامات الدولية" ضد التعذيب.

تم توقيف حوالي عشرين شخصاً من أنصار عثمان سونكو ثم وضعوا رهن الاعتقال بعد صدامات مع الشرطة في 8 فبراير 2021 في دكار ومدن أخرى، وفقا لمقربين من المعارض. وتعرض بعضهم "للتعذيب" أثناء احتجازهم لدى الشرطة، بحسب أقارب ونشطاء ومسؤولين في المجتمع المدني.

في 8 فبراير 2021، تجمع أنصار سونكو أمام منزله في وسط دكار للحؤول دون احتمال اعتقاله من قبل الشرطة بعد رفضه المثول أمام الدرك المسؤولين عن التحقيق في شكوى الإغتصاب الموجهة إليه.

وشكل مجلس الأمة لجنة خاصة في وقت سابق هذا الأسبوع للبث في احتمال رفع الحصانة عنه.

وتم تقديم شكوى بحق عثمان سونكو (46 عامًا) بتهمة الإغتصاب والتهديد بالقتل من قبل عاملة في مركز تجميل في دكار ارتاده من أجل الخضوع لجلسة تدليك لتخفيف آلام ظهره، على حد قوله.

ونفى سونكو، الذي حل ثالثا في الانتخابات الرئاسية لعام 2019 والنائب منذ عام 2017، الاتهامات مشيرا إلى أن رئيس الدولة ماكي سال حاك مؤامرة ضده لمنعه من الترشح لانتخابات 2024 الرئاسية.

ودفعت الشكوى الموجهة ضد سونكو إلى مقارنتها مع متاعب كريم واد، الوزير السابق ونجل الرئيس السابق عبد الله واد، وعمدة دكار السابق خليفة سال، اللذين أدينا بالاختلاس المالي ومُنعا من الترشح للانتخابات الرئاسية في عام 2019.

ويلف الغموض إمكانية ترشح سال (59 عامًا) لولاية ثالثة، بعد أن تم انتخابه في عام 2012 وأعيد انتخابه في عام 2019، على الرغم من أن الدستور المعدل في عام 2016 ينص على ولايتين كحد أقصى.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم