مهندسة كينية تصنع من نفايات البلاستيك طوباً أخف وأرخص وأقوى من الخرسانة التقليدية

المهندسة وسيدة الأعمال الكينية الشابة نزامبي ماتي في نيروبي
المهندسة وسيدة الأعمال الكينية الشابة نزامبي ماتي في نيروبي © رويترز

خطرت للمهندسة وسيدة الأعمال الكينية الشابة نزامبي ماتي فكرة رائعة تتعلق بتحويل النفايات البلاستيكية التي تتراكم في مكبات القمامة إلى قوالب بناء صديقة للبيئة ويكنها حمل ضعف الوزن الذي تحمله الكتل الخراسانية التقليدية.

إعلان

قال تقرير لوكالة رويترز في 2 شباط 2021 أن مقر شركة Gjenge Makers التي تديرها ماتي يقع في العاصمة نيروبي حيث يمثل التلوث بالنفايات البلاستيكية مشكلة خطيرة.

على سبيل المثال، وجدت دراسة أجرتها مديرية البيئة في كينيا أن 50٪ من الحيوانات التي تمت تربيتها في المنطقة تحتوي على بلاستيك في بطونها. وفي وقت مبكر من عام 2017، حظرت الحكومة الأكياس البلاستيكية لمكافحة هذا التلوث كما تم حظر المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد في جميع المناطق الطبيعية المحمية في عام 2020. ومع ذلك، فإن هذا لا يحل مشكلة النفايات الموجودة.

لذلك قررت نزامبي ماتي العمل لإيجاد حل يمكن أن يساعد في التخلص من جبال النفايات البلاستيكية التي تسبب الكثير من المشاكل في كينيا. وأتت المهندسة البالغة من العمر 29 عاماً بفكرة إنتاج طوب بناء مصنوع من الرمل والبلاستيك المعاد تدويره. والنتيجة هي مادة أخف وزناً وأقوى من الخرسانة المستخدمة عادة في البناء.

قالت ماتي لرويترز "موادنا أقوى بخمس إلى سبع مرات من الخرسانة"، ويمكن لمصنعها الصغير الآن إنتاج 1500 طوبة في اليوم. كما قامت بالفعل بإعادة تدوير 20 طناً من البلاستيك منذ عام 2017، وخلقت 120 وظيفة مستقرة في نيروبي.

أخيراً، فإن الطوب الذي تنتجه هذه الشركة أرخص من الخرسانة العادية حيث يكلف المتر المربع الواحد منه 6.35 يورو مقابل 80 يورو للكتل الخرسانية.

حظيت ماتي بفضل اختراعها على لقب "بطلة الأرض الشابة 2020" من قبل برنامج الأمم المتحدة للبيئة في كانون الأول 2020.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم