جنوب السودان: كورونا تقضي على فرص التعليم للأطفال

الأطفال بدون مدارس في جنوب السودان
الأطفال بدون مدارس في جنوب السودان © مونت كارلو الدولية

تتضاءل فرص الكثير من الأطفال في دولة جنوب السودان في حصولهم على التعليم والعودة الى مدارسهم منذ ظهور جائحة الكورونا  في العام الماضي، ودخولها عامها  الثاني.

إعلان

ويعتري الكثير من الأسر الخوف على أبنائهم من الضياع نتيجة إغلاق المدارس جراء تزايد حالات الإصابة بالكورونا المستجد في شهر فبراير / شباط، مما أجبر السلطات على إغلاق المدارس ودور العبادة و التجمعات العامة، إلا أن غياب وانعدام الأدوات البديلة والمساعدة مثل الإنترنت والكهرباء يجعل أمر الطلاب والأطفال غاية في التعقيد ، ووجود هذه الوسائل كان  يمكن أن يساهم إلى حد كبير في تعويض الدروس ، وفي التخفيف على الأطفال من الضغط المنزلي ،كما يحدث في الدول المجاورة الآن ، ما جعل الكثير من الأسر محدودة الدخل يخافون على مستقبل أبنائهم، وهم الفئة الأكثر تضررا من الإجراءات الجديدة لمجابهة الكوفيد19 ، إذ تكافح تلك الأسر من أجل توفير سبل العيش وتوفير المستلزمات الضرورية ، وتكافح لتعليم الأبناء ،والحفاظ على مهاراتهم المدرسية و حمايتهم من الانحراف والضياع من جهة أخرى .

 العديد من الأطفال والطلاب وجدوا أنفسهم أمام إجازة مفتوحة، يتساءلون متى سنعود إلى المدرسة؟!

لقد حاولت بعض منظمات المجتمع المدني في أواخر العام المنصرم الإجابة على هذا السؤال من خلال الضغط على السلطات المختصة لإعادة فتح المدارس للأطفال قبل فوات الأوان، لكن في ظروف غامضة تلاشت تلك الأفكار دون الوصول إلى نتائج ملموسة وبقي الأطفال في حيرة من أمرهم حتى اللحظة وسط عجز حكومي ومجتمعي لإنقاذ الوضع. 

وكانت السلطات قد أعلنت إجراءات الإغلاق الثاني هذا العام في شهر كانون الثاني/ يناير المنصرم إثر إرتفاع حالات الإصابات، حيث وصلت جملة الإصابات منذ ظهور الكورونا إلى 124125 فيما شفيت 8215 ووفاة 106شخص حتى الشهر الجاري بحسب وزارة الصحة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم