النيجر: "محاولة انقلاب" قبل تنصيب الرئيس الجديد

محمد بازوم
محمد بازوم © رويترز

اعتقل عسكريون في النيجر بعد "محاولة انقلاب" فجر يوم الأربعاء 31 مارس 2021 كما أعلن مصدر أمني بعد حصول إطلاق نار في العاصمة نيامي مضيفا أن "الوضع تحت السيطرة".

إعلان

وقال المصدر الأمني رافضا الكشف عن اسمه "حصلت اعتقالات في صفوف عدد قليل من عناصر الجيش كانوا وراء محاولة الانقلاب". وأضاف "لم تتمكن هذه المجموعة من الاقتراب من القصر الرئاسي بعد أن ردّ الحرس الرئاسي"، وأكد أن الوضع بات "تحت السيطرة". 

وأفاد سكان في العاصمة أنهم سمعوا إطلاق نار قرب مقر الرئاسة ليلا قبل يومين فقط من حفل تنصيب الرئيس محمد بازوم ليتولى السلطة في البلاد. وروى أحد سكان حي بلاتو في عاصمة النيجر حيث يوجد مقر الرئاسة ومكاتبها أنه "حوالى الساعة 3,00 (02,00 ت غ) سمعنا إطلاق نار بالاسلحة الثقيلة والخفيفة واستمر 15 دقيقة قبل ان يتوقف ثم تبعه إطلاق نار بالاسلحة الخفيفة توقف لاحقا". وقال شاهد آخر إن "النيران استمرت حوالى 20 دقيقة". وقال شاهد ثالث إن "النيران كانت كثيفة، وكان هناك أسلحة ثقيلة وخفيفة".

وأكد مصدر مقرب من بازوم لوكالة فرانس برس حصول ما وصفه "بمحاولة انقلاب محدودة سرعان ما سيطرت عليها قوات الامن".

وطوقت قوات الأمن الحي الرئاسي لكن في بقية انحاء المدينة كان الوضع طبيعيا الاربعاء والناس يتابعون أعمالهم المعتادة كما وكأن شيئا لم يحصل بحسب صحافيين محليين. كما قررت السفارة الأميركية تعليق "خدماتها القنصلية حتى إشعار آخر" و"شجعت" موظفيها على البقاء في منازلهم فيما دعت السفارة الفرنسية رعاياها الى "البقاء في منازلهم".

وبحسب صحيفة اكتونيغر الالكترونية فإن "إطلاق نار بالاسلحة الثقيلة سمع حوالى الساعة الثالثة فجرا قرب الرئاسة والأحياء الأخرى في وسط المدينة لكن الهدوء عاد حوالى الساعة الرابعة صباحا". وسرعان ما انتشرت تسجيلات مصورة على وسائل التواصل الاجتماعي سمع فيها إطلاق نار متقطع وسط الظلام. ولم يتسن التحقق من صحتها على الفور.

- هجمات جهادية-

يأتي ذلك قبل حفل تنصيب بازوم المرتقب الجمعة، في أول انتقال للسلطة الى رئيس منتخب في البلاد منذ الاستقلال عن فرنسا في 1960. وبازوم كان يشغل منصب وزير الداخلية وكان مساعدا مقربا للرئيس المنتهية ولايته محمد يوسوف الذي يتنحى طوعا بعدما شغل ولايتين كل منهما لخمس سنوات. وثبتت المحكمة الدستورية في وقت سابق هذا الشهر فوز بازوم في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي جرت في 2 شباط/فبراير. لكن منافسه الرئيس السابق محمد عثمان طعن في النتائج وأعلن فوزه داعيا إلى "احتجاجات سلمية" في أنحاء البلاد. كما سيواجه الرئيس الجديد على الفور التحدي الهائل المتمثل بهجمات الجهاديين التي تشنها مجموعات تابعة للقاعدة وتنظيم الدولة الاسلامية. 

 وفي مقابلة مع ار اف اي وفرانس 24 هذا الاسبوع استبعد بازوم أي حوار مع الجهاديين معتبرا ان الوضع في بلاده يختلف عن وضع مالي.  كما وصف قوة برخان الفرنسية لمكافحة الجهاديين في منطقة الساحل بأنها "فشل نسبي" معتبرا أن انسحابا جزئيا لهذه القوة لن يترك "أثرا كبيرا" على الأرض بشرط أن يستمر الدعم الجوي.

وتعتبر النيجر أفقر دولة في العالم بحسب مؤشر التنمية البشرية لدى الأمم المتحدة. وتاريخ النيجر، الدولة الواقعة في منطقة الساحل، مليء بالانقلابات العسكرية. وكان آخرها ذاك الذي أطاح بالرئيس ممادو تانجا في شباط/فبراير 2010.

وشهدت منطقة الساحل في الآونة الأخيرة هجمات جهادية ضد مدنيين فيما وسعت حركات إسلامية نطاق تحركها من مالي ونيجيريا المجاورتين.  وكان آخر هذه الهجمات ذلك الذي وقع في 21 آذار/مارس في منطقة تاهوا القريبة من الحدود مع مالي وأسفر عن 141 قتيلا خلال ساعات في ثلاث قرى للطوارق ومخيمات تحيط بها.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم