نيجيريا: عصابة مسلحة تهاجم مدرسة إسلامية وتخطف 150 من تلاميذها

شرطة مكافحة الشغب في النيجر
شرطة مكافحة الشغب في النيجر © أ ف ب

قالت الشرطة ومسؤولون في حكومة ولاية النيجر الواقعة شمال وسط نيجيريا إن عصابة مسلحة خطفت طلابا من مدرسة إسلامية في الولاية يوم الأحد 30 مايو 2021.

إعلان

وقال متحدث باسم شرطة ولاية النيجر في بيان إن مسلحين على دراجات نارية هاجموا بلدة بالولاية في نحو الساعة الثالثة عصرا (1400 بتوقيت جرينتش) يوم الأحد.

وقال إن المهاجمين "أطلقوا النار عشوائيا وخطفوا عددا من الأطفال لم يتم التأكد منه بعد في مدرسة صالح تانكو الإسلامية". وقال أبو بكر تيجينا صاحب المدرسة لرويترز عبر الهاتف إنه شاهد الهجوم.

وقال تيجينا الذي يعيش على بعد 150 مترا من المدرسة "رأيت بنفسي ما بين 20 و 25 دراجة نارية يركب عليها أشخاص مدججون بالسلاح. دخلوا المدرسة وغادروا ومعهم نحو 150 طالبا أو أكثر".

وقالت المتحدثة باسم حاكم الولاية إن شخصا قُتل بالرصاص أثناء الهجوم وأصيب آخر بجروح خطيرة.

وأضافت أن المسلحين أطلقوا سراح 11 من الأطفال الذين تم أسرهم لأنهم "صغار جدا ولا يستطيعون المشي". وقالت إنه تم أيضا خطف مجموعة من ركاب حافلة.

وقالت حكومة ولاية النيجر عبر حسابها في تويتر إن "عددا لا يزال غير مؤكد من طلاب مدرسة صالح تانكو الإسلامية اختطفوا رفقة ركاب حافلة" بعد أن هاجم مسلحون مدرستهم.

واستنكرت الحكومة هذا الحدث "المؤسف" وتزايد عمليات الخطف من أجل الحصول على فدية في وسط البلاد وشمالها. 

وكان يوجد في مدرسة صالح تانكو القرآنية حوالي 200 طفل وقت الهجوم، لكن العديد منهم تمكنوا من الفرار، كما قال مسؤول في المدرسة طلب عدم الكشف عن اسمه حفاظا على سلامته.

ووقعت جريمة خطف الأحد في ولاية النيجر بعد يوم من إفراج خاطفين عن 14 طالبا كانوا ما زالوا محتجزين منذ عملية خطف وقعت الشهر الماضي من جامعة بولاية كادونا المجاورة،(شمال)، بعد 40 يوما من الاحتجاز.

وكان الجناة قد أعدموا خمسة طلاب في الأيام التي أعقبت اختطافهم للضغط على عائلاتهم وإجبار الحكومة على دفع فدية.

وصرحت عائلات مخطوفين للصحافة المحلية أنها اضطرت إلى دفع 180 مليون نايرا (357 ألف يورو) إجمالا لاستعادة أطفالها.

وتنشط في المنطقة عصابات مسلحة يشار إلى أفرادها عادة باسم "قطاع الطرق"، وهي ترهب السكان في غرب ووسط وشمال غرب نيجيريا وتنهب القرى وتسرق المواشي وتقوم بعمليات اختطاف جماعية من أجل الحصول على فدية.

وانخرطت هذه المجموعات منذ أشهر في عمليات خطف جماعي استهدفت مدارس وجامعات في شمال نيجيرياللحصول على فدى، وقد تمكنت من اختطاف 730 طفلا ومراهقا منذ كانون الأول/ديسمبر 2020.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم