من هو العقل المدبر في "جبهة الدفاع عن شعب تيغراي"؟

في إقليم تيغراي الأثيوبي
في إقليم تيغراي الأثيوبي © رويترز

دخلت القوات الموالية للسلطات السابقة في إقليم تيغراي مدينة ميكيلي، عاصمة هذه المنطقة الواقعة في شمال إثيوبيا وحيث تشن القوات الحكومية عملية عسكرية منذ تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، عقب ذلك أعلنت الحكومة الفيدرالية في إثيوبيا وقف إطلاق النار في الإقليم من طرف واحد. وسط تأكيدات من جبهة الدفاع عن شعب تيغراي بانسحاب قوات آبي أحمد من العاصمة ميكيلي.

إعلان

وتسببت الحرب في خسائر بشرية هائلة وأزمة إنسانية مروعة، إذ تقدر الولايات المتحدة أن 900 ألف مدني "يعانون على الأرجح من المجاعة" في الإقليم، كما يقول برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة إن 5,2 ملايين شخص، أو 91% من سكان تيغراي، يحتاجون إلى مساعدات غذائية طارئة.

يُنظر إلى الجنرال تسادكان جبريتنساي على أنه العقل المدبر لمتمردي إقليم تيغراي الإثيوبي. لذا ينسب إليه كثيرون الفضل في الهزيمة التي تلقتها الحكومة الفيدرالية مؤخرا بعد 8 أشهر من القتال الدامي. إذ نقلت هيئة الإذاعة البريطانية عن الخبير السياسي ألكس دي فال، قوله إنه للمرة الثانية في حياة جبريتنساي، الجنرال السابق في الجيش الإثيوبي، يجد نفسه في قلب التمرد ضد الحكومة الإثيوبية في إقليم تيغراي الجبلي، مشيرا إلى أن محللي الأمن الدولي، يعتبرونه أحد أفضل الاستراتيجيين العسكريين في جيله في إفريقيا.

تحليل تسادكان ومهاراته التنظيمية وقدرته على كسب ثقة المقاتلين جعلته بحلول أواخر الثمانينيات أحد أكثر قادتها العملياتية احترامًا. وبحلول عام 1991، كانت الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي جيشًا هائلاً قوامها أكثر من 100 ألف وتضم فرقًا آلية.

يقول الخبير السياسي دي فال أنه في مايو/أيار من العام نفسه، قاد الجنرال تسادكان، هجوما إلى جانب القوات الإريترية التي كانت متحالفة مع جبهة تحرير تيغراي آنذاك على العاصمة، انتهى بسيطرة الجبهة على أديس أبابا، والإطاحة بنظام منغستو.

ومع تقدم مقاتلي الجبهة في المدينة اتخذ الجنرال من منزل قرب فندق هيلتون مقراً مؤقتاً له، كانت تلك هي المرة الأولى التي ينام فيها تسادكان على سرير نوم منذ 15 عاماً.

وسرعان ما أعاد المتمردون تحت قيادته، النظام إلى العاصمة ودخلوا المدينة في 28 مايو/أيار، ودُفعت رواتب المتقاعدين والموظفين بعد مرور ثلاثة أيام فقط.

هادئ خجول

يصف البروفيسور غرايم سلامان، أستاذه السابق جبريتنساي فيقول: "إنه بعيد كل البعد عن سلوك ضابط الجيش النمطي فمن صفاته الهدوء، وحسن الاستماع، والخجل، إنه شخص ذكي، ولكن بالطبع هناك فولاذ بداخله".

 سنة 1996 أرسل قوات لمداهمة قاعدة للقاعدة في الصومال كما أرسل قوات سرا عبر الحدود إلى السودان لدعم معارضة الرئيس عمر البشير.

آبي أحمد: ولاء ثم براء

لم يرق ترحيب الجنرال بتعيين أبي أحمد رئيسًا لوزراء إثيوبيا في 2018 زملاءه السابقين في جبهة التحرير الشعبية لتحرير تيغراي، فانتقدوه وعارضوه بشدة، وخلال عام 2019 ، انضم إلى مجموعة غير رسمية تحاول التوسط بين آبيبي وقادة جبهة تحرير تيغراي. لكنه استقال قبل عام، بعد أن تبين له عدم جدية آبي أحمد في سياساته الخاصة بالوحدوية.

مع تصاعد المشاعر المناهضة لتيغراي في العاصمة أديس أبابا، عاد إلى ميكيلي عاصمة تيغراي. وعندما اندلعت الحرب في تيغراي في نوفمبر من العام الماضي، انضم إلى المقاومة المسلحة مجددا، ووضع جانبا خلافاته مع قادة تيغراي الآخرين.

الحكومة الإثيوبية باتت تنظر إلى الجنرال تسادكان باعتباره من العناصر التي تهدد الحكم. فصدرت ضده مذكرة توقيف مع غيره من قادة تيغرايان. واتهموا بالخيانة وشن حرب عبر تنظيم هجوم على قواعد عسكرية فيدرالية في تيغراي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم