قضاة المحكمة الجنائية الدولية يأمرون بأول محاكمة في جرائم حرب بدارفور

مبعوثو سلام من الأمم المتحدة في دارفور
مبعوثو سلام من الأمم المتحدة في دارفور © رويترز

حكم قضاة بالمحكمة الجنائية الدولية بإمكانية توجيه 31 اتهاما لسوداني يُشتبه في ارتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، وأمروا بإجراء أول محاكمة في إراقة الدماء بإقليم دارفور السوداني.

إعلان

وقال القضاة في قرار نُشر يوم الجمعة 09 يوليو 2021 إن علي محمد علي عبد الرحمن يواجه 31 اتهاما من بينها القتل والاغتصاب والاضطهاد والتعذيب.

ويتهم ممثلو الادعاء عبد الرحمن، الذي يُلقب أيضا باسم علي كوشيب بأنه كان قائدا كبيرا لآلاف من مقاتلي "الجنجويد" الموالين للحكومة في ذروة الصراع بدارفور في 2003 و2004.

وجاء في منطوق الحكم "بناء على ذلك فإن هيئة المحكمة... تلزم عبد الرحمن بالمثول للمحاكمة بالتهم التي تم إقرارها". ولم يتحدد بعد موعد لبدء المحاكمة.

واشتعل الصراع في دارفور في 2003 عندما حمل متمردون معظمهم من غير العرب السلاح ضد حكومة الخرطوم واتهموها بإهمال الإقليم القاحل في غرب البلاد.

وحشدت الحكومة ميليشيات معظمها من العرب لسحق التمرد مما أشعل فتيل موجة من العنف وصفتها واشنطن وبعض النشطاء بأنها ترقى لأن تكون إبادة جماعية.

وتتهم المحكمة الجنائية الدولية الرئيس السوداني السابق عمر البشير بأنه العقل المدبر للإبادة الجماعية وغيرها من الفظائع التي ارتُكبت في دارفور. وأُطيح بالبشير في 2019 ولا يزال مسجونا في الخرطوم حتى الآن.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم