جنوب إفريقيا: أعمال نهب وعنف لليوم الرابع على التوالي

حشود المحتجين تجتاح مراكز تسوّق في جنوب إفريقيا، جوهانسبرغ ( 11 يوليو 2021)
حشود المحتجين تجتاح مراكز تسوّق في جنوب إفريقيا، جوهانسبرغ ( 11 يوليو 2021) REUTERS - SUMAYA HISHAM

وقعت أعمال نهب وإضرام نيران في جنوب إفريقيا يوم الإثنين في 12 تموز- يوليو 2021، في يومٍ رابعٍ من أعمال العنف التي بدأت أساسا على خلفية إيداع الرئيس السابق جاكوب زوما السجن، لكنها باتت الآن تأخذ منحى إجراميا ممزوجاً باليأس الاقتصادي.

إعلان

وسدت طرقات فيما اجتاحت حشود مراكز تسوق، وبثت القنوات التلفزيونية المحلية لقطات مباشرة للأوضاع التي عمها التوتر في مقاطعة كوازولو ناتال (شرق)، حيث أودع زوما السجن يوم الخميس الفائت واندلعت غداة ذلك أولى مظاهر الغضب، إضافة إلى العاصمة الاقتصادية جوهانسبرغ.

وأظهرت هذه المشاهد تصاعد عمود من الدخان الأسود فوق مركز تسوق في بيترماريتسبرغ (شرق) وتدافع أشخاص نحو مدخل المبنى المحترق لنهبه، بينما خرج آخرون بعربات تسوق محملة بالبضائع.

تعرض متجر في إشوي، وهي بلدة تبعد حوالى ثلاثين كيلومتراً من نكاندلا، حيث يمتلك زوما منزلاً فخماً تم تجديده على نفقة دافعي الضرائب إبان ولايته الرئاسية (2009-2018)، للنهب صباح الإثنين قبل أن تصل الشرطة لتفريق الحشد بإطلاق الرصاص المطاط، على غرار ما حدث في اليوم السابق في الأحياء الفقيرة في جوهانسبرغ.

وأُضرمت النيران في شاحنات على امتداد طريق يربط بين المدن بالقرب من ديربان، وهو ميناء رئيسي في جنوب إفريقيا، إلى جانب عشرات السيارات في المنطقتين المتضررتين.

تواصلت أعمال النهب في جوهانسبرغ ليل الأحد - الإثنين. وفي الصباح كانت أجزاء من الطريق السريع لا تزال مغلقة، بحسب الشرطة التي ذكرت أنه تم توقيف عشرات من المشتبه بهم.

جدد الرئيس سيريل رامابوزا مساء الأحد دعوته إلى التهدئة، معربا عن قلقه من أعمال العنف "المتقطعة والتي تزداد حدة"، وقال إن "البعض يشعر بالإهانة والغضب بلا شك، لكن لا شيء يبرر مثل هذه الأعمال التخريبية" التي تؤدي إلى إلحاق الضرر بالاقتصاد الهش.

وسُجن زوما الخميس بعدما حكم عليه بالسجن 15 شهرا في نهاية حزيران- يونيو بتهمة تحقير القضاء. لكن شخصية المناضل السابق ضد الفصل العنصري و"الرجل العصامي" الذي تدرج في كل الرتب، لا تزال تحظى بشعبية وتثير الإعجاب خصوصا في مسقط رأسه.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم