ماكرون: عملية برخان العسكرية ضد الجهاديين في الساحل ستنتهي في الربع الأول من 2022

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس © رويترز

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء 07/13 أنّ عملية "برخان" العسكرية الفرنسية لمكافحة الجهاديين في منطقة الساحل والتي يشارك فيها اليوم أكثر من خمسة آلاف عسكري، ستنتهي في "الربع الأول من 2022".

إعلان

وقال ماكرون في خطابه السنوي إلى العسكريين عشية العيد الوطني إنّه "في الربع الأول من العام 2022 سنضع حدّاً لعملية برخان"، مؤكّداً في الوقت نفسه أنّ إنهاء هذه العملية المستمرّة منذ 2014 لا يعني تخلّي بلاده عن دورها في هذه المنطقة. ونوّه الرئيس الفرنسي بالدور الذي قامت به قواته في دحر الجهاديين في منطقة الساحل.

وقال إنّ "الجيش الفرنسي وعملية برخان هما اللّذان منعا في السنوات الأخيرة تأسيس خلافة في منطقة الساحل". وكان ماكرون أعلن الجمعة في أعقاب قمّة مع قادة مجموعة دول الساحل الخمس أنّ بلاده ستبدأ بحلول نهاية العام بسحب قواتها المنتشرة في أقصى شمال مالي وتركيز جهودها جنوباً حيث تواصل الجماعات الجهادية "نشر التهديد".

وأوضح الرئيس الفرنسي يومها أنّ إغلاق قواعد برخان في شمال مالي ستبدأ في "النصف الثاني من العام 2021"، في حين ستغلق المواقع العسكرية في كيدال وتيساليت وتمبكتو "بحلول بداية عام 2022".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم