جنوب أفريقيا: الجيش يستدعي كل جنود الاحتياط في محاولة لاستعادة الهدوء في البلاد

عنصر من جيش جنوب أفريقيا في جوهانسبرج
عنصر من جيش جنوب أفريقيا في جوهانسبرج © رويترز

من المقرر أن يزور رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوسا الجمعة 07/16 إقليم كوازولو ناتال، إحدى البؤر الساخنة في موجة العنف التي عصفت بالبلاد ومعقل تأييد سلفه جاكوب زوما، وذلك مع بدء انحسار الاضطرابات.

إعلان

وسعت بعض الشركات لاستئناف أعمالها بعد حوادث نهب وإحراق استمرت لأيام ودمرت مئات المتاجر والشركات وأسفرت عن سقوط أكثر من 100 قتيل. ويعود الهدوء إلى أجزاء من مدينة جوهانسبرج إلا أن أبواب معظم المتاجر ما زالت مغلقة، فيما تتحسن العمليات والأعمال في ميناءي دربان وريتشاردز باي. وقال مكتب رامافوسا إن الرئيس سيزور كوازولو ناتال لتقييم التبعات والآثار التي تركتها أعمال العنف.

واندلعت أعمال الشغب في أجزاء من البلاد إثر سجن زوما الأسبوع الماضي لعدم مثوله أمام جهات التحقيق في قضية فساد. وسرعان ما تحول الشغب إلى نهب ودمار مدفوعين بالغضب الواسع من الفقر وانعدام المساواة بعد قرابة ثلاثة عقود من نهاية حكم الأقلية البيضاء.

واستدعى الجيش جميع جنود الاحتياط لدعمه ومساندة الشرطة التي تواجه صعوبات في احتواء الاضطرابات، وتضاعف عدد الجنود الجاري نشرهم إلى عشرة آلاف منذ يوم الأربعاء. لكن الاضطرابات مستمرة في عدد من البؤر، وتحدثت قناة (إي.إن.سي.إيه) عن إحراق مجمع تجاري خلال الليل في بلدة إسيبينجو إلى الجنوب من دربان في كوازولو ناتال.

وقالت الحكومة أمس الخميس إن عدد القتلى قفز إلى 91 في كوازولو ناتال مسقط رأس زوما التي يحظى فيها بأكبر قدر من التأييد، فيما استقر العدد على 26 في جاوتنج التي تقع فيها جوهانسبرج مما يجعل إجمالي القتلى 117 حتى الآن.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم