زوما أمام المحكمة بتهمة الفساد بعد اضطرابات في جنوب إفريقيا أسفرت عن مقتل أكثر من 200 شخص

جاكوب زوما
جاكوب زوما REUTERS - POOL

تستأنف يوم الإثنين 19 يوليو 2021 محاكمة رئيس جنوب افريقيا السابق جاكوب زوما (79 عاما) المتهم بالفساد بعدما أثار سجنه أعمال عنف هزت البلاد هذا الأسبوع وأسفرت عن مقتل أكثر من 200 شخص. 

إعلان

ويحاكم رئيس الدولة السابق في قضية رشاوى تعود إلى أكثر من عشرين عاما. وهو متورط في العديد من الفضائح والاتهامات بالفساد.

واندلعت أعمال العنف في التاسع من تموز/يوليو اليوم التالي لدخوله السجن بتهمة ازدراء القضاء، في معقله في كوازولو ناتال (شرق) قبل أن تمتد إلى جوهانسبرغ على خلفية البطالة المستشرية والقيود المفروضة بسبب تفشي وباء كوفيد. 

وكان قد أُدين في نهاية حزيران/يونيو لرفضه مرارا الإدلاء بشهادته أمام لجنة تحقق في فساد الدولة في عهده (2009-2018).

ويتهم أنصار زوما بإثارة فوضى في الأيام الأخيرة، وصفها الرئيس سيريل رامابوزا بأنها محاولة مدبرة لزعزعة استقرار البلاد.

ويحاكم الرئيس السابق الإثنين افتراضيا أمام محكمة بيترمارتسبرغ (شرق) لمواجهة 16 تهمة بالاحتيال والفساد والابتزاز تتعلق بشراء معدات عسكرية من خمس شركات أسلحة أوروبية في 1999، عندما كان نائبا للرئيس.

وهو متهم بحصوله على أكثر من أربعة ملايين راند (أو 235 ألف يورو بالسعر الحالي)، ولا سيما من مجموعة تاليس الفرنسية إحدى الشركات التي حصلت على العقد الضخم بقيمة نحو 2,8 مليار يورو.

كما تتم مقاضاة المجموعة الفرنسية العملاقة للصناعات الدفاعية بتهمة الفساد وتبييض الأموال. ونفى زوما كما تاليس، هذه الاتهامات على الدوام.

- "مواجهة العاصفة" 

ستكون الجلسة افتراضية إذ أن زوما لن يخرج من السجن لحضورها. مع ذلك قد يتظاهر مؤيدو زوما أمام المحكمة، كما يفعلون بانتظام لدعمه.

وعلى الرغم من فضائح الفساد العديدة التي لطخت رئاسته، لا يزال زوما يحظى بنفوذ كبير لا سيما في بلد الزولو الذي يتحدر منه ولكن أيضا داخل حزب المؤتمر الوطني الافريقي الحاكم.

وقال المحلل رالف ماثيكغا لوكالة فرانس برس إن القضاة لن يخضعوا "لضغوط سياسية"، وأن "على الآلة القضائية مواجهة العاصفة".

ويحذر سيفو سيبي من جامعة كوازولو ناتال" من أن الناس سيراقبون سلوك القضاة، وإذا شعروا بأن العدالة لن تتحقق فسيحتجون".

وقد تم بالفعل تأجيل هذه المحاكمة مرات عدة، بعد أن قدم الرئيس السابق عدة طعون. خلال جلسة الاستماع السابقة في أيار/مايو، أعلن زوما أنه سيدفع ببراءته قبل أن يتم تأجيل المداولات بسرعة.

وطالب فريق الدفاع عن زوما باستبدال محامي الادعاء بيلي داونر، متهما إياه بانه منحاز. وأمام حشد من المناصرين قرب قاعة المحكمة اكد الرئيس السابق أنه لا يسعى لتأجيل مواصلة المحاكمة.

وقال الادعاء لوكالة فرانس برس "سندعو بقوة لرفض هذا الطلب".

وأُرغم زوما على الاستقالة في 2018 بعد الكشف عن سلسلة فضائح. وقد وعد خلفه سيريل رامابوزا بالقضاء على الفساد وعلى لجنة لمكافحة الفساد الاستماع إلى أقواله.

ويعتزم الادعاء استدعاء أكثر من 200 شاهد خلال المحاكمة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم