الرأس الأخضر تؤكد تسليم رجل أعمال مقرب من مادورو إلى الولايات المتحدة

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو
الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو © رويترز

أجازت المحكمة الدستورية في الرأس الأخضر يوم الثلاثاء 08 سبتمبر 2021 تسليم الولايات المتحدة رجل الأعمال الكولومبي أليكس صعب وهو صديق مقرب من الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو تتهمه واشنطن بغسل أموال.

إعلان

لكن لم يعرف بعد موعد تسليم صعب، وما إذا كانت الحكومة ستنفذ القرار.

 واعتقل صعب الذي اتهم بغسل الأموال في تموز/يوليو 2019 في ميامي، عندما توقفت طائرته في الرأس الأخضر منتصف حزيران/يونيو 2020 للتزود بالوقود. وهو ينتظر منذ أكثر من عام أن يقرر القضاء في الارخبيل مصيره.

وتتهم الولايات المتحدة صعب (49 عاما) بإدارة شبكة واسعة سمحت للزعيم الاشتراكي نيكولاس مادورو ونظامه بتحويل مساعدات غذائية مخصصة لفنزويلا لصالحهم.

وفي آذار/مارس، أمرت محكمة دول المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس) بالإفراج عن صعب.

لكن المحكمة العليا في الرأس الأخضر صادقت على قرار تسليم صعب الذي يخضع حاليا للإقامة الجبرية، مبررة ذلك بأن البلاد لم توقع اتفاقا يمنح هذه المحكمة شرعية.

ورأى أليكس صعب الذي قدم استئنافا إلى المحكمة الدستورية، في القرار "ظلما مرتبطا بالطبيعة السياسية" لتوقيفه والملاحقات التي تستهدفه في الولايات المتحدة.

ويشتبه بأن صعب وشريكه ألفارو بوليدو المتهم أيضا بغسل الأموال، حوّلا 350 مليون دولار من فنزويلا إلى حسابات أجنبية يملكانها أو يسيطران عليها. ويواجه الرجلان عقوبة بالسجن تصل إلى 20 عاما.

وتعتبر كراكاس التي منحت صعب الجنسية الفنزويلية ولقب "مبعوث خاص"، احتجازه في الأرخبيل الإفريقي "تعسفيا".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم