وزارة الخارجية السودانية تستدعي سفير إثيوبيا بعد العثور على 29 جثة في نهر

مخيم أم راكوبة على الحدود السودانية الإثيوبية
مخيم أم راكوبة على الحدود السودانية الإثيوبية © إسلام عبد الرحمان - مونت كارلو الدولية

قالت وزارة الخارجية السودانية إنها استدعت سفير إثيوبيا لدى الخرطوم لإبلاغه بأن 29 جثة تم العثور عليها على ضفاف نهر متاخم لإثيوبيا تعود إلى مواطنين إثيوبيين من جماعة تيجراي العرقية.

إعلان

وذكرت الوزارة في بيان في ساعة متأخرة من مساء يوم الثلاثاء 08 سبتمبر 2021 أنها استدعت السفير في 30 من أغسطس آب وتم إبلاغه بأنه قد تم العثور على الجثث في الفترة بين 26 يوليو تموز والثامن من أغسطس آب على الجانب السوداني من نهر ستيت، الذي يعرف في إثيوبيا باسم تيكيزي.

وأضافت أنه تم تحديد هوياتهم بواسطة بعض الأفراد الإثيوبيين المقيمين بمنطقة ود الحليو بشرق السودان.

ولم يذكر البيان ملابسات الوفاة.

ولم يرد دينا مفتي المتحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية الإثيوبية حتى الآن على طلب للتعقيب.

ويشكل النهر خط الحدود الفعلية بين الأراضي التي تسيطر عليها قوات إقليم تيجراي وتلك الخاضعة لسيطرة قوات إقليم أمهرة المتحالفة مع الحكومة الاتحادية الإثيوبية. ويفصل النهر في جزء آخر منه بين السودان وإثيوبيا أيضا.

ويتصاعد التوتر بين السودان وإثيوبيا بسبب تداعيات الصراع في إقليم تيجراي بشمال إثيوبيا وسد النهضة العملاق الذي تشيده أديس ابابا على النيل الأزرق.

وفر عشرات الآلاف من اللاجئين إلى شرق السودان، ووقعت مناوشات عسكرية في منطقة أراض زراعية متنازع عليها على الحدود بين البلدين.

كانت السلطات السودانية قد قالت يوم الأحد إنها ضبطت شحنة أسلحة وصلت جوا من إثيوبيا وإن هناك "شكوكا تدور حول نوايا استخدامها في جرائم ضد الدولة".

لكن وزارة الداخلية السودانية قالت لاحقا إنه تبين أن الأسلحة جزء من شحنة قانونية استوردها تاجر أسلحة حاصل على رخصة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم