بوركينا فاسو: ستة قتلى في هجوم على دورية للدرك كانت ترافق صهاريج وقود إلى منجم ذهب

عناصر الدرك من بوركينا فاسو في العاصمة واغادوغو
عناصر الدرك من بوركينا فاسو في العاصمة واغادوغو © أ ف ب

قتل ستة دركيين في كمين استهدف دورية للدرك يوم الأحد 12 سبتمبر 2021 كانت ترافق صهاريج وقود إلى منجم ذهب مملوك من شركة إنديفور للتعدين المدرجة في تورونتو.

إعلان

وأعلنت قوة الدرك أيضا إصابة سبعة أشخاص بجروح في الكمين. ولا يزال شخصان في عداد  المفقودين بعد الهجوم الذي نسبته الحكومة الإقليمية في شرق بوركينا فاسو إلى جهاديين مفترضين.

وترزح الدولة الفقيرة الواقعة بغرب إفريقيا، والتي تلقت مليون دولار من عائدات الضرائب من شركة إنديفور في الأشهر الثلاثة الأولى من العام، تحت وطأة هجمات جهادية منذ 2015، غالبا ما تستهدف عمال مناجم ذهب.

في تشرين الثاني/نوفمبر 2019، أدى هجوم في بونغو حيث يقع منجم إنديفور، إلى مقتل 38 شخصا على الأقل.

ويوم الأحد تعرضت قافلة صهاريج وقود إلى "كمين" قرب الحدود مع النيجر، بحسب بيان وقعه المسؤول في المنطقة الشرقية أميدو سوريه.

وبحسب مصدر محلي سقط قتيل سابع "مدني، يرجح أن يكون عضوا في +متطوعي الدفاع عن الوطن+" وهي قوة مدنية رديفة، تقاتل إلى جانب الجيش.

وقال مصدر أمني آخر إن "المهاجمين زرعوا عبوات متفجرة على الطريق قبل أن يطلقوا النار على القافلة".

أودت هجمات نسبت إلى جهاديين مرتبطين بتنظيم الدولة الإسلامية والقاعدة، بأكثر من 1500 شخص وأجبرت أكثر من 1,3 مليون على النزوح من ديارهم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم