إثيوبيا: الجوع ينتشر في تيغراي متسببا في"مجزرة صامتة"

لاجئون إثيوبيون فروا من صراع تيغراي في مخيم تينيدبا في مافازا ، شرق السودان في 8 يناير 2021
لاجئون إثيوبيون فروا من صراع تيغراي في مخيم تينيدبا في مافازا ، شرق السودان في 8 يناير 2021 © رويترز

خلف ضجيج الأسلحة، يتقدم الجوع بصمت في منطقة تيغراي شمال إثيوبيا التي تهزها الحرب منذ أكثر من عشرة أشهر، وحيث تقول أمهات إنهن اضطررن لإطعام أطفالهن أوراق الشجر لإبقائهم أحياء.

إعلان

تشق تلك النساء طريقهن بين مواقع المعارك بحثا عن مساعدات غذائية، فيما يشاهدن علامات سوء التغذية لدى أطفالهن: الخمول والطفح الجلدي وفقدان الشهية من بين علامات أخرى. 

تتزايد هذه الأعراض وتنذر بالأسوأ، وفق وثائق داخلية وصور لوكالة إنسانية اطلعت عليها وكالة فرانس برس هذا الأسبوع توضح بالتفصيل الوفيات بسبب المجاعة في منطقتين.

وسُجلت حالات وفاة أخرى يشتبه في أن الجوع تسبب بها.

تنقل وثائق الوكالة شهادة لأم طفلة تبلغ عشرين شهرا من مدينة أديغرات تقول فيها "قبل الحرب، كانت ابنتي بصحة بدنية وعقلية جيدة (...) انظر إليها الآن. لقد فقدت شهيتها لأسابيع ولا يمكنها المشي، لقد فقدت ابتسامتها".

وأتاحت الوكالة الإنسانية الوثائق بشرط عدم الكشف عن اسمها، خوفا من عقوبات تفرضها الحكومة الإثيوبية التي أوقفت نشاط العديد من المنظمات غير الحكومية.

مرت نحو ثلاثة أشهر منذ أن نبهت الأمم المتحدة إلى أن 400 ألف شخص في تيغراي "تجاوزوا عتبة المجاعة".

وازداد مذاك الوضع سوءا في المنطقة الواقعة في شمال إثيوبيا والخاضعة وفق الأمم المتحدة لـ"حصار فعلي" يمنع وصول غالبية المساعدات الإنسانية.

بعد أشهر من القتال والمذابح التي خلفت آلاف القتلى، يخشى الأطباء موجة وفيات جديدة نتيجة مجاعة مماثلة لتلك التي عاشتها إثيوبيا في الثمانينات.

"أسوأ من الموت بالرصاص"

وقال مدير الأبحاث في مستشفى ايدر في ميكيلي عاصمة تيغراي الدكتور هايلوم كيبيدي لوكالة فرانس برس إن ما يجري "مجزرة صامتة".

وأضاف أن "أسوأ ما في المجاعة هو أنك سترى الناس يحتضرون، لكنهم لن يموتوا على الفور. يستغرق الأمر وقتا، تضعف أجسادهم تدريجيا. ذلك أسوأ من الموت رميا بالرصاص". 

ظهرت جيوب مجاعة خارج ميكيلي أيضا.

تحدثت الإدارة الموقتة لتيغراي التي نصبها أبيي أحمد في نيسان/أبريل عن "ثماني" وفيات في بلدة أوفلا.

وتأكدت في الآونة الأخيرة ثلاث وفيات أخرى في مهوني على بعد حوالى 120 كيلومترا جنوب ميكيلي، واثنتان في عدوة على مسافة حوالي 160 كيلومترا إلى الشمال الغربي، وفق وثائق وكالة الإغاثة التي اطلعت عليها وكالة فرانس برس.

ورغم تراجع القتال في المنطقة الى حد كبير في الأشهر الأخيرة، لا يزال يتعذر الوصول إلى أقسام من تيغراي.

من جانبهم، أكد قادة في جبهة تحرير شعب تيغراي وفاة 150 شخصا جوعا في آب/أغسطس، وأن مليونا آخرين "يواجهون خطر مجاعة قاتلة"، وهي أرقام تعذر التحقق منها.

وقدرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) في تموز/يوليو أن أكثر من 100 ألف طفل قد يعانون سوء التغذية القاتل مدى الأشهر الـ12 المقبلة، أي عشرة أضعاف المتوسط السنوي.

ويخشى العديد من سكان تيغراي مجاعة مشابهة للتي حدثت في الثمانينات ونجمت أيضا عن نزاع داخلي وأودت وفق الأمم المتحدة بنحو مليون شخص.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم