دخول مجموعة "فاغنر" الروسية إلى مالي يخلق تحديات جديدة

في العاصمة المالية باماكو
في العاصمة المالية باماكو © رويترز

ذكرت تقارير شهر سبتمبر 2021 أن حكومة مالي على وشك التوصل إلى اتفاق معمجموعة فاغنر الروسية-وهي شركة مجموعة فاغنر الروسية - وهي شركة شبه عسكرية غامضة (PMC) – دورها تقديم المساعدة العسكرية وتدريب قوات الأمن في مالي. هذه الخطوة أثارت قلقا في العواصم الغربية حول التدخل الروسي في منطقة الساحل، وأفريقيا على نطاق أوسع، والتي يخشى البعض أن تكون على حساب المصالح الغربية. إذ لا يستبعد محللون أن يدفع السكان المدنيون في مالي الثمن إذا دخلت "فاغنر" في المعركة، ويرجحون أن ترد الحكومات الغربية "بطرق غير مفيدة".

إعلان

ألكسندرا لامارش كبيرة المدافعين عن منظمة اللاجئين الدولية لغرب ووسط أفريقيا واحدة من الذين تبدي قلقها إزاء استمرار مثل هذا الاتفاق، وتعتبر أن من أهم تبعاته أن يصبح النظام العسكري في مالي هو التالي في سلسلة من البلدان الأفريقية - بما في ذلك ليبيا وموزمبيق وجمهورية إفريقيا الوسطى - التي شهدت دخول الشركات العسكرية الخاصة الروسية في صراع طويل الأمد.

تمضي لامارش محللة عبر مقال نشر في صحيفة "إنترناشيونال إنتريست": "إذا كانت الصفقة تشبه الشراكة المستمرة بين حكومة جمهورية إفريقيا الوسطى وفاغنر، فلا يمكننا أن نتوقع احتجاجًا دوليًا على التوسع الملحوظ لنفوذ روسيا في إفريقيا، ولكن أيضًا تفاقم خطوط الاتجاهات الإنسانية والحماية للسكان المدنيين في مالي".

على الرغم من اختلاف النزاعات التي طال أمدها بين مالي وجمهورية أفريقيا الوسطى، إلا أنهما يشتركان في أوجه تشابه رئيسية. إذ أن لكليهما حكومات مركزية ضعيفة وقوات أمن وطنية تكافح لإحباط الجماعات المسلحة. كما يستضيف كلا البلدين بعثات الأمم المتحدة لحفظ السلام. وكلاهما صاغ اتفاقيات سلام تخضع صلاحيتها وفعاليتها للنقاش.

في عام 2017، وقعت روسيا صفقة لتقديم المساعدة العسكرية والتدريب لفائدة جمهورية أفريقيا الوسطى مقابل امتيازات معدنية. كانت نتائج هذه الشراكة مختلطة بالتأكيد، على أقل تقدير.

وفي وقت سابق من سنة 2021 ، أشارت مجموعة من خبراء الأمم المتحدة إلى أنها تلقت العديد من "تقارير الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان وانتهاكات القانون الإنساني الدولي، المنسوبة إلى [مجموعة فاغنر] التي تعمل بالاشتراك مع القوات المسلحة لجمهورية إفريقيا الوسطى." هذه الجرائم الفظيعة منتشرة على نطاق واسع - بما في ذلك التعذيب والإعدام الجماعي والاحتجاز التعسفي والاختفاء القسري والاضطهاد العنيف على أساس عرقي وديني - وهناك سبب للاعتقاد بأن تكتيكات فاغنر لن تكون أقل فظاعة في مالي" وفق تقدير الخبيرة الأممية.

العلاقات المعقدة مع فرنسا

لطالما كانت علاقات كلا البلدين مع فرنسا، حاكمهما الاستعماري السابق، معقدة. في جمهورية أفريقيا الوسطى، ساءت هذه العلاقة المضطربة مع تطور علاقة الحكومة بروسيا ومجموعة فاغنر. في يونيو 2021 ، وصلت التوترات إلى ذروتها عندما قطعت فرنسا العلاقات - ومساعدات تقدر بنحو 10 ملايين يورو - مع بانغي. لامارش اعتبرت أن قرار فرنسا بوقف التمويل في وقت كان يحتاج فيه أكثر من نصف سكان جمهورية أفريقيا الوسطى إلى مساعدات إنسانية خطوة خطيرة وغير مسؤولة". 

بعد ساعات فقط من نشر قصة صفقة فاغنر ومالي، بدأت الشائعات تنتشر بأن فرنسا تدرس قطع العلاقات مع الحكومة المالية وإنهاء وجودها العسكري طويل الأمد،في البلاد. بينما قد تعتقد فرنسا أن تبني نهج متشددة مماثلة قد يؤثر على حكومتي جمهوريتي أفريقيا الوسطى ومالي، يجب أن يتذكروا أن مثل هذه السياسات المتهورة لها تأثيرات شديدة على السكان الذين يعتمدون على المساعدات الدولية.

إذا كانت التقارير صحيحة وكان الاتفاق وشيكًا ، فقد تتراوح العواقب على سكان مالي من خطيرة إلى مميتة. ولكن بغض النظر عما إذا كانت "فاغنر" يتحرك أو إذا كانت باماكو تحاول ببساطة التحريض على العمل الدولي، ترى لامارش أن المدنيين يجب أن يظلوا في مقدمة اهتمامات المجتمع الدولي في مالي. إذ لا يمكن وفقها "للمشاركة غير المتناسبة في المشهد الأمني ​​المضطرب في البلاد أن تلقي بظلالها على الأزمة الإنسانية المتفاقمة والحاجة إلى تحسين الحكم والسلام الدائم."

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم