بوركينا فاسو: بدء محاكمة المتهمين باغتيال "أبو الثورة" توماس سانكارا عام 1987

رئيس بوركينا فاسو الأسبق توماس سانكارا
رئيس بوركينا فاسو الأسبق توماس سانكارا © أ ف ب

بدأت الاثنين 10/11 محاكمة المتهمين باغتيال رئيس بوركينا فاسو الأسبق توماس سانكارا، الملقب بـ"أبو الثورة"، أمام المحكمة العسكرية في واغادوغو بعد نحو 34 عاماً من الحادثة حسبما ذكر صحفيون من وكالة فرانس برس.

إعلان

وبدأت المحاكمة في الساعة 9:10 صباحا بحضور اثني عشر من المتهمين الأربعة عشر ولكن دون حضور المتهم الرئيسي بليز كومباوري الذي تولى السلطة في 15 تشرين الأول/أكتوبر 1987 بعد اغتيال سانكارا.

ومنذ أن أطاحت به انتفاضة شعبية في عام 2014، يعيش كومباوري (70 عاماً) في ساحل العاج حيث حصل على جنسية هذا البلد. وندد محاموه بـ"محاكمة سياسية" أمام "محكمة استثنائية".

من جهتها، قال مريم، أرملة سانكارا، التي حضرت افتتاح المحاكمة: "إنه يوم الحقيقة بالنسبة لي ولعائلتي وكل بوركينا فاسو".

من بين المتهمين، ظهر الجنرال جيلبير دينديري (61 عاماً) وهو أحد قادة الجيش الرئيسيين أثناء الانقلاب، مرتدياً زيه العسكري، وهو يقضي عقوبة بالسجن لمدة 20 عاماً في بوركينا فاسو بسبب محاولة انقلاب في عام 2015.

ويواجه دينديري اتهامات "بالتواطؤ في الاغتيال" و"إخفاء الجثة " و"الاعتداء على أمن الدولة".

ومن بين المتهمين أيضاً جنود من الحرس الرئاسي السابق لكومباوري، بما في ذلك مساعده السابق هياسينث كافاندو، الهارب حالياً والمشتبه في أنه كان قائد الكوماندوز الذي قتل سانكارا.

بعد وصوله إلى السلطة في انقلاب عام 1983، قُتل سانكارا مع اثني عشر من رفاقه على يد كوماندوز خلال اجتماع في مقر المجلس الثوري الوطني في واغادوغو وكان عمره حينها 37 سنة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم