السودان: سياسيون يضربون عن الطعام احتجاجا على استمرار احتجازهم

مظاهرات في السودان
مظاهرات في السودان © رويترز

قال تحالف قوى الحرية والتغيير في السودان إن عددا من الشخصيات السياسية التي اعتقلت منذ الانقلاب الذي وقع الشهر الماضي بدأوا إضرابا عن الطعام احتجاجا على استمرار احتجازهم.

إعلان

وتسبب استيلاء الجيش على السلطة في 25 أكتوبر تشرين الأول في تجميد اتفاق لتقاسم السلطة بين الجيش والمدنيين من التحالف، واعتقال عدد من الوزراء والمسؤولين المدنيين الكبار.

وتم الإفراج عن بعض الشخصيات المدنية منذ أن عقد الجيش اتفاقا في 21 نوفمبر تشرين الثاني مع رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، والإفراج عنه من الإقامة الجبرية وإعادته لمنصبه.

ونص الاتفاق على الإفراج عن كل المعتقلين السياسيين.

وقال بيان أصدره حزب المؤتمر السوداني إن من بين من بدأوا الإضراب عن الطعام الوزير السابق لشؤون مجلس الوزراء خالد عمر يوسف والمسؤول الكبير في الحزب شريف محمد عثمان وكذلك السياسي البارز جعفر حسن.

وذكر البيان "تجيء خطوة الإضراب بسبب اعتقالهم التعسفي المستمر منذ انقلاب 25 أكتوبر وحرمانهم من أبسط حقوقهم القانونية".

واستمرت الاحتجاجات، التي تدعو لتنحي الجيش عن المشهد السياسي ومحاسبته على سقوط قتلى من المدنيين في المظاهرات، بعد الاتفاق الذي أبرمه الجيش مع حمدوك.

كما صدرت دعوة لتنظيم المزيد من الاحتجاجات الحاشدة يوم الأحد. وأفرجت السلطات عن خمسة من الشخصيات السياسية من بينهم وزير التجارة السابق مدني عباس مدني والناشط المعروف محمد ناجي الأصم وفقا لما قاله مدني  يوم الجمعة11/26. 

كما أفرجت يوم الاثنين 11/22عن أربع شخصيات سياسية بارزة أخرى من بينها عمر الدقير زعيم حزب المؤتمر السوداني و ياسر عرمان نائب الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال الذي كان مستشارا لحمدوك.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم