مقتل 2 على الأقل بعد اعتراض محتجين طريق قافلة فرنسية في النيجر

قافلة عسكرية فرنسية في بوركينافاسو
قافلة عسكرية فرنسية في بوركينافاسو © أ ف ب

قال رئيس بلدية إن شخصين على الأقل قتلا وأصيب 16 في غرب النيجر يوم السبت 11/27 عندما اشتبك محتجون مع قافلة عسكرية فرنسية اعترضوا طريقها بعد عبورها الحدود من بوركينا فاسو.

إعلان

وعبرت المدرعات والشاحنات الحدود اليوم الجمعة بعد توقفها في بوركينا فاسو لمدة أسبوع بسبب احتجاجات هناك على إخفاق القوات الفرنسية في التصدي لعنف المتشددين الإسلاميين المتصاعد.

وتصاعد الغضب بسبب الوجود العسكري الفرنسي في مستعمراتها السابقة في النيجر وبوركينا فاسو وبلدان أخرى في منطقة الساحل بغرب أفريقيا حيث يوجد الآلاف من القوات الفرنسية لقتال جماعات محلية متحالفة مع تنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية.

وفي الأسبوع الماضي، اعترض مئات الأشخاص في مدينة كابا في بوركينا فاسو طريق القافلة الفرنسية التي كانت متجهة من بوركينا فاسو إلى مالي.

وتمكنت القافلة من مغادرة بوركينا فاسو أمس الجمعة، لكنها واجهت احتجاجات جديدة صباح اليوم السبت على بعد أقل من 30 كيلومترا عبر الحدود في بلدة تيرا بالنيجر التي توقفت بها لقضاء الليل.

وقال رئيس بلدية تيرا لرويترز إن اثنين من المحتجين قتلا وأصيب 16 خلال الاشتباكات بأعيرة نارية "على الأرجح".

وفي وقت سابق ذكر الكولونيل باسكال لاني المتحدث باسم الجيش الفرنسي لرويترز أن جنودا فرنسيين وقوات من شرطة النيجر العسكرية أطلقوا طلقات تحذيرية لتفريق المحتجين الذين كانوا يحاولون الاستيلاء على الشاحنات.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم