أبيي أحمد يدعو المتمردين في تيغراي إلى "الاستسلام" مؤكدا أن الجيش يقترب من النصر

رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد
رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد © رويترز

حثّ رئيس الحكومة الاثيوبي أبيي أحمد يوم الثلاثاء 30 تشرين الثاني – نوفمبر 2021 المتمرّدين في تيغراي على "الاستسلام"، مؤكدًا أن الجيش يقترب من النصر بعد أسبوع على إعلانه أنه سيتوجّه إلى الجبهة لقيادة قواته.

إعلان

وقال أبيي أحمد في مقطع فيديو نقلته وسائل إعلام رسمية "إن شباب تيغراي يتساقطون كأوراق الشجر. علمًا أنها مهزومة، يقودها شخصٌ لا رؤيا لديه ولا خطة واضحة".

وظهر أحمد في مقطع الفيديو مرتديًا زيًا عسكريًا إلى جانب جنود في ما يبدو أنه إقليم عفر الذي شهد مواجهات في الأسابيع الأخيرة بحيث تقدّم مقاتلو جبهة تحرير شعب تيغراي نحو منطقتي عفر وأمهرة لمحاولة السيطرة على طريق استراتيجي يربط جيبوتي بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا.

وذكرت وسائل إعلام رسمية الأحد أن الجيش وقوات خاصة من منطقة عفر سيطرت على بلدة شيفرا.

وأعلن أبيي أحمد الثلاثاء أن النجاحات ستتكرّر على الجبهة الغربية أي في منطقة أمهرة.

ودفعت المخاوف من أن يصل متمردو جبهة تحرير شعب تيغراي إلى العاصمة الاثيوبية كلّا من الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة واليونان ودول أخرى إلى الطلب من رعاياها مغادرة اثيوبيا في أقرب وقت ممكن.

ووصف الناطق باسم جبهة تحرير شعب تيغراي الانتصار العسكري الاثيوبي بأنه "مهزلة" يتخلّلها "مناورات سخيفة".

واندلعت الحرب مطلع تشرين الثاني/نوفمبر 2020 عندما أرسل أبيي أحمد قوات إلى تيغراي للإطاحة بـ"جبهة تحرير شعب تيغراي"، في خطوة قال إنها للرد على هجمات ينفّذها عناصر الحركة ضد معسكرات للجيش.

وأسفر النزاع عن آلاف القتلى ونزوح مليوني شخص وباتت يهدد مئات آلاف الأشخاص بالمجاعة بحسب الأمم المتحدة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم