الشرطة السودانية تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين قرب القصر الجمهوري

متظاهرون سودانييون
متظاهرون سودانييون AFP - -

أطلقت الشرطة السودانية الاثنين 06 ديسمبر 2021 الغاز المسيل للدموع قرب القصر الجمهوري في وسط العاصمة الخرطوم على متظاهرين يطالبون بعودة الحكومة المدنية، على ما أفاد شهود عيان.

إعلان

وتظاهر آلاف السودانيين في العاصمة ومدن أخرى وهم يهتفون "لا لا لحكم العسكر" و"مدنية خيار الشعب".

وخرج مئات المتظاهرين أيضا في مدني (186 كيلومترا جنوب الخرطوم) وكسلا 600 كيلومتر شرق العاصمة) على ما أوضح شهود عيان.  

وكان الفريق أول عبد الفتاح البرهان قائد الجيش السوداني أستولى في 25 تشرين الأول/اكتوبر الماضي على السلطة واعتقل عبد الله حمدوك رئيس الوزراء واعضاء حكومته. لكن بعد إدانات دولية وتظاهرات واسعة تراجع ووقع اتفاقا مع حمدوك أعاده بموجبه إلى مكتبه.

ويُندّد الكثير من منظّمات المجتمع المدني والوزراء الذين أزيحوا من مناصبهم جرّاء الانقلاب، وكذلك المتظاهرين الذين يُواصلون التعبئة، باتّفاق 21 تشرين الثاني/نوفمبر، ويتّهمون حمدوك بـ"الخيانة" والبرهان بإعادة شخصيّات من نظام البشير إلى الحكم.

في العام 2019، عندما أطاح الجيش الرئيس السابق عمر البشير بضغط من الشارع، انخرط المدنيّون والعسكريّون في فترة انتقاليّة كان مفترضا أن تؤدّي إلى تسليم السلطة للمدنيّين حصرا ومن ثمّ إلى إجراء أوّل انتخابات حرّة بعد 30 عاما من نظام ديكتاتوري.

ويؤكد البرهان أن قرارات تشرين الثاني/نوفمبر "لم تكن انقلابا لكنها خطوة لتصحيح الفترة الانتقالية".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم