فرنسا تنظم قواتها وتعلن أن الظروف لم تعد مواتية لمواصلة قتال الجهاديين في مالي

مروحية تابعة للجيش الفرنسي في مالي
مروحية تابعة للجيش الفرنسي في مالي © رويترز

قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان الاثنين 02/14 إن الظروف لم تعد مواتية لمواصلة قتال المتشددين الإسلاميين في مالي وإن الرئيس إيمانويل ماكرون طلب إعادة تنظيم القوات الفرنسية في المنطقة.

إعلان

وقال لو دريان لشبكة فرانس 5 "إذا لم تعد الظروف مواتية حتى نتمكن من التصرف في مالي، ومن الواضح أن هذا ما يحدث، فسنواصل محاربة الإرهاب في الجوار مع دول الساحل". وتدرس فرنسا سحب قواتها من مالي، لكن تكييف استراتيجيتها لمنع انتشار التشدد الإسلامي جنوبا ربما يكون أمرا معقدا ويزيد من حالة عدم اليقين في المنطقة.

وقال لو دريان "الرئيس يريدنا أن نعيد تنظيم صفوفنا. لن نرحل، لكننا سنعيد تنظيم أنفسنا لضمان استمرار الحرب على الإرهاب". وقالت ثلاثة مصادر دبلوماسية إن الإعلان عن الانسحاب من مالي سيصدر هذا الأسبوع. ووفقا لمسودة وثيقة اطلعت عليها رويترز، وجرى توزيعها على الدول المنخرطة في مالي لكن لم تتم الموافقة عليها بعد، فإن فرنسا وشركاءها في قوات (تابوكا) الخاصة الأوروبية اتفقوا على تنسيق انسحاب مواردهم العسكرية من أراضي مالي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية