رئيس ساحل العاج: انسحاب القوات الفرنسية والأوروبية من مالي "سيخلق فراغاً"

رئيس ساحل العاج الحسن واتارا
رئيس ساحل العاج الحسن واتارا © رويترز

حذّر رئيس ساحل العاج الحسن واتارا الأربعاء 02/16 من أنّ الانسحاب المتوقّع للقوات الفرنسية والأوروبية من مالي "سيخلق فراغاً" مما سيجبر جيوش غرب أفريقيا على البقاء في الخطوط الأمامية لمحاربة الجهاديين في منطقة الساحل.

إعلان

وقال واتارا في مقابلة مع إذاعة فرنسا الدولية وقناة فرانس 24 التلفزيونية إنّ "انسحاب برخان وتاكوبا يخلق فراغاً. سنضطر إلى شراء أسلحة والتمتّع بقدر أكبر من المهنية ولكن هذا واجبنا أيضًا. يتعيّن على الجيوش الوطنية معالجة المشاكل على أراضينا وهذه هي نظريتنا".

وجمع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مساء الأربعاء في باريس عدداً من المسؤولين الأفارقة والأوروبيين للمصادقة على الانسحاب الاضطراري للقوات الفرنسية والأوروبية من مالي.  ومن المقرّر إعادة الانتشار في دول أفريقية أخرى لمواصلة مكافحة الإرهاب في منطقة الساحل. 

وأضاف رئيس ساحل العاج "نحن نعتبر أنّ مكافحة الإرهاب أمر أساسي بالنسبة لمالي وبوركينا فاسو والنيجر ودول الساحل". وتابع "سنضطر إلى زيادة قواتنا الدفاعية وحماية حدودنا. وسنتخذ جميع الإجراءات الممكنة (...) لن تكون هناك تنمية بدون الأمن".

وساحل العاج التي لا تزال في الوقت الحالي بمنأى نسبياً عن الهجمات الجهادية، متاخمة لبوركينا فاسو ومالي اللتين تشهدان هجمات متكرّرة تشنّها جماعات مرتبطة بالقاعدة أو بتنظيم الدولة الإسلامية.  ويأتي قرار سحب القوات الفرنسية على خلفية أزمة حادّة بين باريس وباماكو.

وانتقد المجلس العسكري الحاكم في مالي، بعد انقلابين منذ عام 2020، الوجود العسكري الغربي على أراضيه، ولجأ إلى الاستعانة، بحسب الأوروبيين، بمجموعة "فاغنر" الروسية للمرتزقة وهو أمر ينفي المجلس أن يكون قد أقدم عليه.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم